رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فانوسك ولعبة العيد من صنع ايديك

‎محمد بهجت
عدسة - بسام الزغبى

كنا فى الماضى نصنع ألعابنا ولا نشتريها فالكرة فى الحوارى من بقايا الجوارب القديمة والفلين والدوبار.. وعرائس الفتيات من القماش والإسفنج والخرز الملون .. والطائرات الورقية والنحلة الدوارة ولوح التزلج الشعبى من الخشب ورولمان البلى وبالطبع المشاركة مع الكبار فى صنع وتعليق زينة الشهر الكريم ..وفى ركن الأطفال بمهرجان هل هلالك الذى يقيمه قطاع الإنتاج الثقافى بساحة دار الأوبرا مجانا للجمهور ويشرف عليه المبدع خالد جلال ستجد خيمتين جميلتين لصنع اللعب والفوانيس واستخدام الخامات البسيطة لاكتشاف المواهب الكبيرة عند أولادنا.

الخيمة الأولى للأطفال دون الثامنة، الثانية للأكبر سنا حتى الخامسة عشرة وتقول الفنانة سها كحيل المشرفة على النشاط أن خيمة الصغار تتضمن مسابقات مشوقة وألعاب ذكاء و تلوينا سهلا فى مساحات واسعة وبداية تشكيل دون استخدام مقصات أو آلات معقدة .. أما الخيمة الثانية ففيها يصنع الأطفال ألعابهم ومنها فانوس رمضان وهدية العيد وتلوين دقيق لمعلقات من الجوخ والقماش ونموذج للجندى المجهول احتفالا بيوم العاشر من رمضان .. واللعبة التى يركبها الطفل بنفسه ويتعب حتى يتم صنعها يتعلق بها أكثر و يعز عليه أن يتلفها .. وبينما تصنع بعض الألعاب الإليكترونية عقولا مخربة ونفوسا ضعيفة تميل إلى العنف أو إلى الانتحار نستطيع بإمكانات بسيطة أن نغرس فى عقول وقلوب أطفالنا معنى التعاون وقيمة العمل وحب الجمال.


رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ابو العز
    2018/05/31 09:21
    0-
    1+

    تحية لكل من يرسم بسمة على وجه طفل ..
    اللعب عند الاطفال من اهم مكونات الشخصية وهو مؤشر في كثير من الأحيان على مستقبل الطفل . ورسولنا المعلم هو من اوصانا بتعليم اولادنا السباحة وركوب الخيل والرماية صلى الله عليه وسلم .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق