رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كتيبـــة الفـــــن

محمد بهجت - الصور من أرشيف الاهرام

بينما كان جنودنا البواسل يسطرون بدمائهم أزهي صفحات التاريخ العربي الحديث في العاشر من رمضان قبل 45 عاما كانت كتيبة الفنانين والمبدعين من خلفهم تدعمهم وتصنع وعيا وطنيا يلهب حماس الجماهير .. وبات الشاعر عبدالرحيم منصور والموسيقار بليغ حمدي على سلم الإذاعة حتى يفتحا لهم الباب ويسجلان مع وردة أغنية «عالربابة باغنى «وأغاني أخري خالدة مثل «بسم الله الله أكبر» و«لفي البلاد يا صبية» و«أم البطل» وانطلق صوت المسحراتي سيد مكاوى في نفس الشهر ينشد بأشعار فؤاد حداد :

مسحراتي السنة دى دايب من الحنية

منقراتي بانادى عالقنطرة الشرقية

الفجر تدن ديوكه قال الزمن ده ملوكه عساكر الوردية

طالعين في عز شبابهم الله أكبر كتابهم الجنة والوطنية

يابدر يا رمضان يا فاتح الأحضان للملحمة المصرية.



وقررت السيدة سميحة أيوب مديرة المسرح الحديث وقتها فتح الأبواب مجانا للجمهور ليشارك أبو الفنون في المعركة بعرض للشاب محمد نوح بعنوان «شدي حيلك يا بلد» وتبعته مسرحيات كثيرة وأفلام منها (أبناء الصمت) و(الرصاصة لا تزال في جيبي ) و(العمر لحظة) و(حتى آخر العمر) وغيرها، كما سجلت الدراما التليفزيونية بطولات من المخابرات المصرية مثل (دموع في عيون وقحة) و(رأفت الهجان) ورغم مضي الوقت تظل تلك الأعمال جديدة طازجة قادرة علي الجذب والإبهار بل تشعر أن بعضها كتب ليعبر عن واقعنا المعاش في حربنا ضد الإرهاب مثل قول الشاعر أحمد فؤاد نجم :

دولا يا سينا ولاد الشهدا دولا التار لا ينام ولا يهدا

خلي ترابك يسكن يهدا ويضم الشهدا الجايين

دولا مين ودولا مين؟ دولا عساكر مصريين


رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق