رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«تلميذ» ضحى بنفسه وأنقذ والده

ماجدة سليمان

أحمد إبراهيم تلميذ بالصف الرابع الابتدائى، قدره أنه ولد بهموم رجال فى قريته الصغيرة النائية البعيدة تماما عن مظاهر الترف ولذلك شب أحمد صلبا يافعا فاختار مع أول اختبار أن يفتدى ذلك الشيء المقدس، وهو أسرته الجميلة، بجسده الصغير.  فعندما شبت النيران فى إناء البنزين بعد تطاير الشرر من الحطب الذى تستخدمه الأسرة كوقود، وكانت شقيقته الصغيرة ووالده يقفان بالقرب منه، قفز احمد بفدائية وبدون وعى مبعدا الإناء عنهما ولكن يسقط الإناء عليه وتشتعل النيران لتلتهم 80% من جسده.  وفقد الأب ذو الجسد النحيف، الذى يصاب دوما بغيبوبة بين الحين والآخر غير معلومة السبب، وعيه من هول المشهد، ليهرع أهل القرية من الجيران والأقارب على صوت صراخه وصراخ شقيقته الصغرى محاولين أطفاء النيران وانقاذه هذا الطفل الذى إعطانا درسا فى معنى الحب والعطاء وقيمة الحياة التى ولد ليعيشها دون أن ينال أى قدر من ترفها أو يحلم به. وعندما استفاق الطفل أحمد من غيبوبته كانت أولى كلماته «خلوا بالكوا من أمى وأختى وأبويا» .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق