رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«اللكنة» الأجنبية

تابعت ما قاله د. طارق شوقي وزير التربية والتعليم في أحد البرامج التليفزيونية عن خطة تطوير واصلاح التعليم بأن الوزارة سوف تركز اهتمامها علي اللغة العربية في المرحلة الابتدائية مع ادخال لغتين أجنبيتين ومن منطلق تخصصي في تدريس اللغات الأجنبية فإنني أضيف أن هذا التوجه يتفق مع ما يذهب إليه أساتذة علم النفس اللغوي إذ يرون أن الطفل قبل وصوله إلي سن البلوغ يمكنه أن يتعلم لغتين أجنبيتين علي الأقل مع إتقان «اللكنة» الأجنبية إتقانا تاما ويعود ذلك إلي أن المخ يكون مرنا وفي طور النمو خلال هذه المرحلة وليس معني ذلك أنه لا يمكن اتقان اللغات الأجنبية بعد سن البلوغ، إذ بإمكان البالغ إتقانها من حيث قواعد اللغة ومفرداتها باستثناء إتقان «اللكنة» الأجنبية الصحيحة.

د. شعبان عبدالعزيز عفيفى

دكتوراه الفلسفة

فى تدريس اللغة الإنجليزية

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2018/05/03 08:52
    0-
    0+

    المشكلة الحقيقية تتمثل فى طغيان المظهر على الجوهر
    الكثيرون منا يهتمون بالتقليد وتعلم اللغات واللهجات الاجنبية اكثر من اهتمامهم بجوهر العلم والثقافة وهذا ادى الى تراجع العلم فى وطننا وتقدم الاشياء الشكلية من عينة خبراء التنمية البشرية ومدربى الاتيكيت واللياقة البدنية والجيم باللغات السامية والفرانكفونية
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق