رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أنشطة زمان

فى سبعينيات وثمانينيات القرن المنصرم عندما كنا نعمل مشرفين بمعسكرات التربية والتعليم الصيفية، كانت مهمتنا مشاهدة بروفات حفلات السمر الليلية قبل عرضها وتشجيع التلاميذ على سماع الأناشيد الوطنية والدينية، وتقليد ومحاكاة أصوات الحيوانات والطيور مع الفوازير، وإجراء مسابقات ميدانية وشد الحبل، ونختتم الحفل بدعاء يردده الطلاب، وهم فى طريقهم إلى خيامهم فى صفوف منتظمة قائلين «بعد يومنا الكبير ونشاطه الكثير نجتمع كلنا ونواجه ربنا وندعى من قلبنا لوطننا وأهلنا، وبعد التأكد من مبيت الطلاب نعقد اجتماعا يوميا لهيئة الاشراف ونعرض أوجه الايجابيات والسلبيات».. وبذلك تتحقق الفائدة من الأنشطة، وليس كما حدث بعرض الساحر الذى يذبح أحد الحاضرين، ولعبة الحوت الأزرق التى تؤدى إلى الموت المحقق.

رءوف اسحق برسوم

ديوان عام وزارة التربية والتعليم ـ سابقا

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2018/04/30 08:29
    0-
    9+

    المشاهدات الجماعية تدرأ المخاطر خلافا للانفراد بالنت!!!
    فى طفولتنا كان يأتى الساحر الى مدرستنا وشاهدناه يضع شعلة نار فى فمه ولا تحرقه وينام على مسامير مدببة ولاتخترق جسده ويغرس السكين فى احد خديه وتظهر فى الجانب الآخر الخ،،،جميع ما سبق لم يؤثر فينا او يدفعنا الى التقليد لأن المدرسين والساحر ذاته واهلنا بعدها كانوا يوضحون لنا ان هذا سحر للتسالى والترفيه فقط وليس للتقليد،،،أما حاليا فمن يرشد وينصح ويوجه الشباب والصبية حين ينفردون بالساعات طوال مع النت والمحمول الملعونين؟!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق