رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المهنة قاتل.. والاسم مختل عقليا

كتبت ــ ياسمين أسامة فرج
يكتب رسالة تعزية في ضحايا حادث الدهس في تورنتو

كشفت عدة حوادث دامية هزت أوروبا وأمريكا فى الفترة الأخيرة أن التطرف الدينى لم يعد هو العدو الوحيد للأمن القومى فى دول العالم المتقدم، بل ظهر «الخلل العقلى» كأحد أبرز الأسباب وراء مرتكبى تلك الحوادث التى أوقعت عشرات القتلى والمصابين.

فقد كشفت الشرطة الكندية مؤخرا أن الشاب الذى دهس حشدا من الناس بسيارة على أحد الأرصفة بمدينة تورونتو لديه تاريخ من الاضطراب العقلى، فقد شهد أصدقاؤه فى الدراسة بأنه كان غريب الأطوار ومنطويا اجتماعيا، والأغرب أنه كان يتصرف كالقطة ودائما ما يصدر صوت «مواء» فى وجه زملائه.

كما كشفت الشرطة الكندية أن أليك ميناسيان - ٢٥ عاما - وهو من أصل أرمينى، ترك «رسالة مشفرة» على فيسبوك قبل دقائق من تنفيذه حادث الدهس.

وجاء فى الرسالة عبارة «تمرد عازف عن الزواج»، فى إشارة إلى حركة على وسائل التواصل الاجتماعى لرجال ينحون باللائمة على النساء فى عزوفهم عن الزواج والجنس.

وقالت الشرطة الكندية إنها ستبحث فرضية «معاداة المرأة» ضمن الدوافع المحتملة لارتكاب هذا الشاب جريمته، خاصة وأن معظم الضحايا نساء تتراوح أعمارهن بين العشرينيات والثمانينيات.

وقد شهدت الولايات المتحدة مؤخرا عدة حوادث إطلاق نار نسب معظمها لأشخاص يعانون من اضطرابات عقلية آخرها إطلاق نار بأحد المحال من جانب رجل شبه عار فى ولاية تينيسى، والذى أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وسواء كان «الاختلال العقلى» سببا حقيقيا لهذه الجرائم، أو مجرد مسمى تخفى وراءه السلطات فى بعض الدول مبررات بعض الجرائم، فإن المصطلح بات الأكثر تهديدا الآن للأمن والسلم فى المجتمعات المختلفة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق