رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

العازبات أكثر سعادة.. ولكن

سلوى فتحى

النساء العازبات أكثر سعادة من الرجال العزاب.. هذا ليس كلامنا بالطبع ولكن ما خلصت إليه دراسة بريطانية حديثة قام بها محللو بيانات فى إحدى الشركات البريطانية، وأشار اليها موقع جريدة الإندبندنت البريطانية ،حيث أثبتت الدراسة أن 61% من النساء يشعرن بالسعادة بكونهن عزباوات، مقابل49% من الرجال العزاب، كما أن 75% من النساء العزباوات لم يبحثن بنشاط عن علاقة خلال العام الماضى بالمقارنة مع 65% من الرجال غير المتزوجين..

وعللت الدراسة هذه النتيجة بأن الدخول فى علاقة زواج يعنى بالنسبة للنساء تحمل العمل الشاق أكثر من الرجال.. حيث يتطلب من المرأة جهدا كبيرا وتحمل مسئولية أكثر وفى الغالب مزيدا من العمل والمثابرة أكثر من الرجل.

وقالت د. إميلى جروندى من جامعة «ايسكس»: النساء يقضين وقتا أطول فى المهام المنزلية ويتحملن عبئا كبيرا مثل الطبخ وغيره من شئون المنزل أكثر من الرجال بالإضافة إلى بذلهن الكثير لدعم العلاقة فيما يتعلق بالجانب العاطفى ،كما انهن يقضين وقتا اكثر فى الاهتمام بمظهرهن، بالإضافة الى بذل المزيد من الجهد بهدف حل المشكلات او الجدل الذى يحدث بين الجانبين..

واستطردت الباحثة البريطانية قائلة: إن النساء يملن الى الشبكات الاجتماعية البديلة وأصدقاء مقربين، بينما يميل الرجال الى الاعتماد بشكل كبير على زوجاتهم، وهو ما يجعل روابطهم الاجتماعية أقل..

واختتمت جروندى رؤيتها قائلة: إن هناك نتيجة مشتركة للعديد من الدراسات مفادها أن العزباوات يملن أكثر الى القيام بأنشطة ذات طابع اجتماعي، وكذلك تكوين شبكة من الأصدقاء بالمقارنة مع النساء المتزوجات وغالبا هن أكثر سعادة ايضا.

وإذا كانت هذه دراسة بريطانية وعرضنا وجهة النظر البريطانية أيضا فماذا عن وجهة النظر المصرية حول مدى صحة نتيجة الدراسة إذا ما أجريت فى المجتمع المصري؟..

للرد على هذا التساؤل التقينا د. جمال شفيق أحمد أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس واستشارى العلاج النفسى بوزارة الصحة حيث قال: إنه من غير المعقول علميا نقل نتائج دراسات نفسية أجريت على مجتمعات غربية الى مجتمعاتنا الشرقية بمعنى أن هذه المجتمعات مختلفة عن مجتمعاتنا فى العادات والتقاليد والقيم الاجتماعية والعرف، وبالتالى هذه النقلة ليس بها تكافؤ وغير سليمة من الناحية العلمية فهى لا تتناسب نهائيا مع طبيعة المجتمع المصرى وقيمه وعاداته وتقاليده والأعراف السائدة فيه ،فالأمور مختلفة تماما بكل تفاصيلها فى هذه الدول حيث هناك إذا بلغ الولد أو الفتاة سن الرشد ولم يكن له علاقة من أى نوع مع الطرف الآخر يتم عرضه على طبيب نفسى من قبل الأسرة نفسها ولذا فالبنت هناك تعيش حياتها بكل مايحلو لها بحرية دون قيود، ولذلك من الممكن ان يكون الزواج قيدا ومسئولية بالنسبة لها من تدبير شئون منزل وما يتطلبه ذلك من التزامات، فضلا عن انها ستصبح مسئولة عن اشخاص آخرين وهكذا.. وأتوقع أن تكون النتيجة مختلفة إذا أجريت نفس الدراسة لدينا فى المجتمع المصرى .

وبعيدا عن الدراسة أسأله عن مفهوم السعادة لدى المرأة فقال: المرأة دائما كونها أنثى تريد من يحبها ويفهمها ويعطيها حقها والزوجة دائما تحتاج إلى الاحتواء والمساندة والتكريم والتقدير مهما ارتفع شأنها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    مصرى حر
    2018/04/26 07:39
    1-
    1+

    المقارنة والقياس ليس فى محلهما فالثقافة مختلفة جذريا
    فى اوروبا وكافة المجتمعات المتحررة او اللادينية توجد علاقات بلا زواج او ارتباط مكتوب ويوجد بوى فرند تحت اعين الابوين ويوجد اعتراف من الحكومات بالاطفال سواء كانوا شرعيين او مجهولى النسب اوغير ذلك،،الخلاصة: العزاب والعازبات تعنى لديهم عدم تحمل مسئوليات الزواج بإرتباط رسمى ولكن العلاقات الحميمية قائمة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    هل تعلم ؟
    2018/04/26 00:11
    68-
    2+

    ان العزوبية نعيم ؟!!
    هل تعلم ان المرأة العزباء اكثر سعادة ؟ هل تعلم ان نظام الغرب فى حرية الفتاة ان تبتعد وتعيش بعيدا عن سيطرة وتحكمات الاهل هى افضل شئ فى الوجود ؟ والعزباء على الاقل مرتاحة من خدمة الرجل الانانى الذى يريد كل شئ ولا يريد اعطاء اى شئ بالمقابل وحسبى الله ونعم الوكيل .. انا كرهت حياتى لا اهل مقدرين تعبى معهم ولا زوج ولا اولاد مقدرين تعبى معهم يعنى بحفر فى البحر مع الجميع يارب ريحنى من دى عيشة بقى ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق