رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قناة مصرية عالمية .... حلم لم يتحقق ..لماذا؟

تحقيق ــ موسى حسين

تنامى دور الإعلام فى السنوات الأخيرة، ومما لاشك فيه أن مصر وهى تمر بمرحلة فارقة تحتاج إلى إعلام قوى وبناء يساندها داخليا وخارجيا ويكون سندا لرؤيتها التى تبنى فيها وطنا جديدا، ومن هنا فإن طرح فكرة امتلاك مصر لقناة عالمية تصحح المفاهيم المغلوطة وصورة مصر فى الخارج ،مازال حلما يراود المصريين فى ظل تضليل وحروب إعلامية تتعرض لها من بعض القنوات المضللة، وعن أهمية امتلاك مصر لقناة عالمية ودورها فى الوقت الحالى والمستقبل ومدى تنفيذ هذه الفكرة والصعوبات التى تواجهها كان هذا التحقيق مع خبراء الإعلام.

 

ضعف الإمكانيات شماعة الفاشلين

يقول الإعلامى حمدى الكنيسى نقيب الإعلاميين وعضو الهيئة الوطنية للإعلام إن مصر فى أشد الحاجة لمثل هذه القناة ،فللأسف الإعلام المصرى موجه للقضايا الداخلية ،ولا يصل بشكل مؤثر للخارج ،ولذلك فإن وجود قناة مصرية عالمية يمكنها أن تكون حائط الصد والمعبر عن قضايانا المصيرية لصانعى القرار، وأكد أن مصر تمتلك الإمكانيات والأرضية الصلبة لبث قناة عالمية، فمصر تمتلك كوادر إعلامية هائلة ،وتمتلك سوقا واعدة، وتمتلك التقنيات الفنية والثراء الفكرى والأدبى والسياحى والشخصيات المؤثرة ،وأن مقولة ضعف الإمكانيات شماعة الفاشلين ،خاصة أن مصاريف البث لم تعد معقدة أو باهظة التكاليف كما كان يحدث من قبل ومصر تمتلك قناة النيل للأخبار والإذاعات الموجهة للخارج، ولكن تنقصهم الإمكانيات بل أن الأهرام بمكانتها العريقة يمكن أن تلعب دورا فى ذلك من خلال إصداراتها باللغة الإنجليزية والفرنسية فالكل يجب أن يكمل بعضه من أجل مصلحة الوطن.

طاقات بشرية هائلة لإطلاق القناة

ويقول الدكتور صفوت العالم أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة إن مصر فى أشد الحاجة لإطلاق قناة تخاطب العالم فى ظل منافسة إعلامية شرسة أثرت على القرارات السياسية الدولية، ويضيف أن مصر مليئة بالكوادر المهنية المتخصصة القادرة إذا ما أحسنت إدارتها وتوظيفها توظيفا مهنيا جادا ،وتستطيع أن تؤسس لقناة فضائية إخبارية ، وهذا ليس بغريب فمعظم كوادر القنوات العربية الناجحة من المصريين ،بل هم من أسسوا هذه القنوات فضلا عن وجود ضيوف وقامات مصرية عالمية فى شتى المجالات يمكنها أن تطرح أفكارها بكل اللغات وبإتقان شديد، ولكن يجب أن تتمتع هذه القناة بالمهنية فى تقديم الموضوعات ولاتكون دعائية مع ضرورة توافر الإعتمادات المالية لها حتى تخرج بشكل متميز وإفتتاح كاتب لها فى الخارج خاصة فى الدول الكبرى ذات التأثير السياسى العالمى.

التوجه العربى والأفريقى

ويقول الإعلامى جمال الشاعر وكيل الهيئة الوطنية للإعلام: إن مصر فى حاجة الى إستراتيجية إعلامية متكاملة للداخل والخارج ونحن نعمل كجزر منفصلة والغالبية العظمى من أدواتنا الإعلامية تعمل بالرؤية المحلية بل وتركز على الإثارة وطرح الموضوعات السطحية والصغيرة والتى لا تفيد المواطن أو الوطن فى شئ ،وعندما يتحدث فى قضية خارجية يبحثها بشكل سئ يسئ لمصر وعلاقاتها مع الدول الأخرى ،ويضيف أن الرؤية والفكر الإستراتيجى للمنظومة الإعلامية المصرية غائبة تماما عن مناقشة قضايا مصر الحساسة على المستوى الداخلى والخارجى، ولذلك أطالب ببث قناة مصرية على الأقل تكون موجهة فى البداية للبعد العربى والأفريقى وهو ما يهمنا كثيرا فى الوقت الحالى وان فكرة بث قناة بهذا الشكل قابلة للتنفيذ خاصة فى ظل علاقاتنا المتميزة مع الأشقاء العرب والدول الإفريقية ويقول أتعجب ان هناك قنوات عالمية صينية وألمانية مخصصة للشأن الإفريقى والتواصل مع الشعوب الإفريقية وهى بذلك تخدم مصالحها السياسية والإقتصادية، ومصر تمتلك الشخصيات والقامات يمكن ان تكون سندا قويا لبث مثل هذه القناة لوتم إستغلال ذلك بشكل علمى ومهنى ويقول أما توجهنا لأوروبا وأمريكا فيمكن أن يكون من خلال المكاتب الإعلامية فى السفارات أو هيئة الإستعلامات أو الحملات الإعلانية وشراء مساحات فى أكبر القنوات العالمية أو من خلال برامج وثائقية وتبادل لزيارات الإعلاميين.

الحرية والإستقلالية أساس النجاح

وتقول الكاتبة فريدة النقاش نعم مصر تحتاج الى إعلام قوى موجه للخارج سواء كانت قناة أو أى وسائل إعلامية أخرى ولكن الأهم من ذلك أن تكون هذه القناة فى حال تنفيذ الفكرة أن تعبر بصدق عن الواقع المصرى حتى يصدقنا العالم الخارجى، فأنا مع بث قناة مصرية عالمية بشرط نقل صورة واقعية ومعبرة عن الوضع الداخلى كما تتطلب هذه القناة إلى منحها حرية كاملة بعيدا عن البيروقراطية ومصر بإمكانها إمتلاك قناة عالمية تدافع عن حقيقية قضايانا الملحة ولو توحدت الجهود المتشتتة فى عناصر الإعلام المصرى العام والخاص لإستطعنا إطلاق قناة كبيرة حيث نمتلك المقومات الأساسية لذلك.

القطاع الخاص مستعد للمساهمة

ويقول محمد الأمين إننا تأخرنا كثيرا فى إطلاق قناة عالمية تعبر عن رؤية الدولة المصرية على كافة المستويات خاصة أننا أمام هجمة إعلامية شرسة لا تريد لنا التقدم والإستقرار ،وغالبا ما نكون نحن كرد فعل وليس الفعل نفسه ويضيف أن مشاكل القطاع الخاص الإعلامى كبيرة ،وبذلك لا يمكن ولا يستطيع القطاع الخاص إطلاق مثل هذه القناة ،ولكن يمكن أن يشارك بنسب معينة مع الدولة أو مع الشركات والبنوك ونحن نرحب بذلك فى أى وقت وقال أفضل أن تكون هذه القناة مصرية خالصة من حيث التمويل والإدارة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق