رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

آلاء لاشين: لست بعيدة عن مجال الإعلام.. والظهور على التليفزيون المصرى شرف لأى إعلامى

آلاء لاشين

آلاء لاشين.. اسم أثار الجدل خلال الآونة الأخيرة برغم ظهورها من قبل كمذيعة لعدة برامج على الفضائيات، ولكن عندما ظهرت ببرنامجها «قالوا وقلنا» على شاشة التليفزيون المصري، أثيرت التساؤلات حول ماهيتها وكيف بدأت وعلاقتها بالإعلام وهبوطها بالباراشوت على ماسبيرو وتصدرها مشهد برامج المنوعات ببرنامج تستقطب فيه النجوم بسلاسة، وحول هذه التساؤلات أجابت آلاء وقالت: كنت أعمل فى مجال النقد السينمائى فى البداية، ثم قدمت أول برامجى بعنوان «رتوش« وبعده «محدش بياكلها بالساهل» ثم «المرايا»، والآن أقدم «قالوا وقلنا» بالتليفزيون، والذى تأتينى حوله والحمدلله ردود أفعال جيده لم أتوقعها،ولكننى وفريق العمل كان لدينا تأكيد بأن الله لن يضيع مجهودنا، وقد ظلمت البرامج السابقة لأنها عرضت فى رمضان وسط زحام المسلسلات فلم تأخذ حقها فى المشاهدة، أما الآن فالوقت هادئ والمشاهد لديه مساحة للمشاهدة وردود الأفعال الإيجابية حول البرنامج تسعدنى .

وعن عرض البرنامج على شاشة ماسبيرو قالت: شرف لأى إنسان بالطبع، فقد ظهر على شاشته كل العظماء و خرج منه كثير من الإعلاميين المتميزين و مازال منهم يعملون فى الفضائيات، وكان الهدف من تقديم برنامجى واستقطاب كل النجوم ليس فقط الظهور على الشاشة بقدر ما كان الهدف الوقوف بجانب التليفزيون ودعمه لأنه تليفزيون الدولة ووجهتها. وعن اجتذاب البرنامج للنجوم قالت: لست بعيدة عن المجال لأننى خريجة أكاديمية الفنون وعملت فى مجال الصحافة والنقد قبل تقديم البرامج، وعندما جاء التفكير فى تطوير القناة الأولى بدأنا تنفيذ البرنامج فى وقت قياسي، حتى أن الديكور تم بناؤه فى 24 ساعة بعد الاتفاق وقمت بالتصوير فى اليوم التالى مباشرة. وعن ارتباطها ببرامج المنوعات قالت: بطبيعة دراستى الفنية هى نوعية البرامج التى أميل إليها، ومع ذلك فربما أقدم نوعية أخرى فيما بعد، لأننى أقيم كل خطوة فى حياتى وعملى حرصا على تحقيق النجاح واستمراره، ولذلك فإننى أتعلم طول الوقت من الكبار وكل من يظهر على الشاشة، حتى أخطاء الآخرين أتعلم منها حتى لا أقع فيها، ولكن أحب المذيعات لى أوبرا وينفري.

وعن إمكانية لتقديمها لبرامج توك شو قالت: لا أميل لهذه النوعية من البرامج وأشعر بأنها كلها تشبه بعضها ولا جديد فيها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق