رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«العيش والحلم».. أحدث إبداعات عزالدين نجيب

د. محمد الناصر
> لوحة للفنان عزالدين نجيب

«ان واقع العالم الذى يعيشه عز الدين نجيب ليس واقعا مألوفا كما يظهر للمشاهد العادي؛ إنما هو لغة الاستعارة عن حقبقة سيكولوجية مؤكدة تتفجر فى جو من الضغط العاطفى الاجتماعي.. انه سلوك جماعى ووجدانية فردية» هكذا كتب الفنان حامد ندا منذ أكثر من 35 عاما عن عالم عز الدين نجيب الابداعى والذى يؤكده فى معرضه الجديد «العيش والحلم» الذى افتتح مساء الثلاثاء الماضى بقاعة الباب بساحة دار الأوبرا، يفتح من خلاله الصناديق المتوارية لحياة الناس، بكفاحهم من اجل العيش، وبأحلامهم الصغيرة والكبيرة وبخوفهم من المجهول، ليرسم بعين الحلم والخيال وبثقافتهم الممتدة ورموزهم السحرية.

فى هذا المعرض يحاول الفنان عزالدين نجيب التحليق نحو عوالم مرئية، نحو واقعية بلا ضفاف، تتفاعل مع الحداثة والتقدم، بما تحمل من قيم إنسانية، تتجاوز الأشكال والأساليب إلى جوهر المعانى والمضامين الكبرى حول الإنسان والعصر، ويرى الفنان أنه بدون هذا التفاعل تظل الحداثة مجرد أشكال فارغة معزولة عن الناس منقطعة عن الواقع والحياة، حيث يشغله البحث عن الجذور وولادة الحلم من طين الأرض ورمل الصحراء وهمس الحيطان، فيرى الأمل من بين طيات الظلمة وغلظة الواقع، ويحلق الفنان فى أعماله عبر أجنحة الحب والحرية، كما يشهد هذا المعرض عودة الإنسان بملامحه وتشكيله الطبيعى والذى حفلت به إبداعاته فى فترة الستينات، ليستعيض الفنان عن ذلك فى معارضه التالية باستشعار أنفاس هذا الإنسان وهمساته عبر الصخور والجدران والبيوت والحوائط والصحراء، بعد أن شعر بحنين جارف لأن تلمس فرشاته هذه الملامح الإنسانية، والى استدعاء صور واقعية عايشها فى الماضي، ليستعيد الفنان معها رحيق العيش فى أماكن منسية فى القرى والواحات والصحاري.. وهذا هو بحثه الابداعى الذى ينفذ من خلاله الى عبقرية المكان من خلال مفرداته المتنوعة عبر الزمان والمكان، لينسج قصائد لونية فى فضاءات اللوحة توازى نصوصه المكتوبة فى قصاصات الورق، فهو كاتب بارع للقصة القصيرة التى حصد من خلالها العديد من الجوائز، وحمل لواء العمل الثقافى من خلال قصور الثقافة وتأسيس الجماعات الفنية وأشرف على العديد من سلاسل الكتب الفنية فى قصور الثقافة والهيئة العامة للكتاب، بالإضافة إلى إثرائه الساحة الفنية بكتاباته النقدية المتميزة، وقد صدر عنه منذ أسابيع كتاب ضخم شامل لسيرته الذاتية ومسيرته الإبداعية فى 316 صفحة، أصدره جاليرى «ضي» للثقافة والفنون برئاسة هشام قنديل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق