رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

"mo صلاح" معشوق الجماهير وسفير «الأخلاق الحسنة»

‎ نهلة عابدين













 

 

حتى لو لم تكن من عشاق الساحرة المستديرة فإنك حتما من عشاقه، اسمه تردده الألسنة وتعشقه القلوب ببساطة ويعرفه الجميع سواء أكانوا من متابعى كرة القدم أم لا..فلم يعد محمد صلاح بطلا رياضيا محترفا فقط لكنه أصبح أيقونة نجاح ورمزا لجيله وأيضا سفيرا للأخلاق الحسنة والسلوك الراقى لبلاده فى الخارج.

فهو نجم فوق العادة «حالة خاصة» بأدائه وابتسامة وجهه وروحه الحماسية وقدرته على ضخ الطاقة الايجابية، مما جعل الفرعون لاعب منتخب مصر و نجم ليفربول الانجليزى معشوقا للجماهير، يحملون صوره فى كل مكان، ويرسمونه حتى على رؤوسهم، وملابسهم بل قرر البعض تمثل سلوكه وأحب « الإسلام» فيه. وفى الوقت الذى تصدر نماذج من الشباب المنتمين للتنظيمات الإرهابية صورة غير صحيحة عن الدين الاسلامى، نجح صلاح فى تغيير نظرة الشعب الانجليزى والأوروبى تجاه العرب والمسلمين.

فغنى له الجمهور الإنجليزى « مو صلاح ..اذا سجل أهدافا أخرى فسأدخل الاسلام أنا أيضا» .. ، كما عبر إمام مسجد ليفربول عن سعادته بتأثير صلاح بأخلاقه داخل وخارج الملعب على مشجعى الفريق من المراهقين، وكيف ألفوا له أغنية : «المسجد سيكون مكانى».. وكذلك فرحته بمعرفة أن أحد مشجعى «مانشستر يونايتد» تحول لتشجيع ليفربول بعد ما سمع أغنية صلاح.فقد استطاع صلاح بموهبته وأخلاقه تحسين صورة الإسلام بشكل أسرع من كثير من المؤسسات الدينية.

كما أصبح الفرعون المصرى ببساطته وكرمه وتواضعه معشوقا لجماهير الداخل والخارج.

فعلى طريقته الخاصة ترجم طفل أقصى حبه لصلاح بكتابة اسمه ورقم قميصه على جلبابه الذى يرتديه وهو يساعد خاله فى الزراعة، فالتقط الخال صورة للطفل ونشرها على الصفحة الرسمية لصلاح على» الفيسبوك» ، وفى خلال ساعات أرسل صلاح سائقه ب»تيشرت» للطفل عليه اسمه ورقمه. ونشرت صورلحلاق مصرى يرسم على رؤوس زبائنه صور صلاح.

وفى إحدى المباريات أهدى صلاح الطفل « أوسكار» قميصه وكان الطفل يحمل لافتة طوال المباراة يطالبه بإعطائه له. وقام أيضا بمقابلته وذلك بعد أن نشرت أمه صورته مع «واجبه المدرسى» والذى طلبت فيه مدرسته كتابه كلمة تنتهى بحروف « Ing»

فكتب جزءا من الأغنية التى أعدتها جماهيرالريدز لصلاح «Mo salah the Egyptian king».

كما تداول جماهير ليفربول صورة لطفل يحلق رأسه على شكل وجه الفرعون المصرى وفى مدينة ليفربول أيضا لجأ مطعم يديره شاب مصرى الى دعاية من نوع مختلف مستغلا شعبية صلاح وقرر تقديم «ساندوتش» فلافل الحمص مجانا لجميع الزبائن فى كل مرة يحرز فيها صلاح هدفا.

ليصبح صلاح اليوم قيمة رياضية وانسانية مشرفة، أيقونة للنجاح وسفيرا للإسلام وللمصريين والعرب بالخارج.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ابو العز
    2018/03/16 11:03
    0-
    2+

    اغنية مو
    ايه الجمال ده يا صلاح ....سجل اهداف اخرى عشان تتحقق احلام اخرى تراود شباب الانجليز
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق