رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اللعب للبنات.. وبس

‎ نهلة عابدين - عدسة: مصطفى عميرة

لم يكن حلمها أن تقيم مشروعا بغرض المكسب المادى، فهى تعمل مدرسة لغة إنجليزية وشريكة فى مشروع حضانة، إنما كان هدفها توفير مكان ترفيهى للبنات حيث ألعاب «الفيديو»، «الويى» و«البلاى ستيشن» و«الإكس بوكس».

اختارت آية ماهر (٢٥عاما) دورا أرضيا بإحدى العمارات السكنية بمدينة العاشر من رمضان لإقامة أول مكان ترفيهى للنساء فقط وتقول إن الفكرة جاءتها عندما أرادت أن تلعب بلاى ستيشن هى وصديقاتها، لكن لم يستطعن الذهاب إلى أماكن اللعب المخصصة للرجال لما قد يتعرضن له من انتقاد لوجودهن وسط مكان مملوء بالرجال.

وأضافت «على الرغم من أن المكان له صفحة على «فيسبوك» إلا أن أكثر رواده من البنات والسيدات المارة بالصدفة فى الشارع، فلافتة المحل التى تحمل عنوان «للبنات فقط» تجتذب كل من تمر أمامه وبالفعل بدأت البنات التوجه إلى المكان للاستمتاع بالألعاب، كما بدأت أخريات الذهاب لتعلم طرق اللعب وأصبحن يترددن على المكان يوميا».

يبدأ العمل هناك من ١٠ صباحا حتى ١١ مساء وهناك اثنتان مسئولتان عن تقديم بعض الأطعمة الخفيفة والمشروبات لمن ينتظرن دورهن للعب.

وتحلم آية أن يصبح لمشروعها الترفيهى فروع بكل الأحياء حتى تستمتع بألعاب الفيديو كل بنات مصر.



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    يوسف ألدجاني
    2018/02/22 00:46
    0-
    1+

    مشروع جيد للتسلية للسيدات وبناتهن وأيضا للتعارف وربماللتفكير في أعمال مشتركه
    وأقصد مشاريع صغيرة يستفيد منها ألعائلات ........ ولكن هناك أعتراض على توقيت ألزياره وهو من 10 صباحا ألي 11 مساء ...... وهذا ألتوقيت غير مرغوب ولا مسموح ...... أولا هناك في مصر حالة طوارئ ...... ثانيا .. ألأم أو ألأبنه لا يصح أن تعود لمنزلها وأسرتها في ألعاشرة أو 11 مساء ...... منعا من ألأرهاب وألأجرام وألمفسدون في ألأرض ........ وبعدين هناك مدارس , ودراسه , وصحيان بدري ...... أنني أرى ومعي ألكثيرين أن ألتوقيت ألمناسب لهذا ألمشروع ألترفيهي .... يكون من 10 صباحا ألي 6 مساء وهذا معقول ومقبول ...... 8 ساعات تكفي ..... يدخلون في وضح ألنهار ..... وينتهون مع غروب ألشمس ..... وتحديد ألتوقيت لحماية بناتنا ونسائنا لمثل تلك ألمشاريع هي ألمحافظه ووزارة ألداخليه ..... لأنه أمن أجتماعي ...... أرجو ألأستماع لهذه ألمشورة وتطبيقها ..... حفظكم ألله , أمين .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق