رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الهواية الخطيرة

تنتشر هواية تربية الكلاب داخل منازلنا بشكل لافت للنظر، فى الوقت الذى تحذر فيه بعض المنظمات المعنية بالصحة من المردود السلبى على صحة مربى هذه الحيوانات بالمنزل، فلقد ذكرت تقارير لوزارة الصحة الأمريكية أن العدوي بأحد أنواع بكتيريا التسمم الغذائى « كامبيلو بكتيري» هى الأكثر انتشارا بين مربى الكلاب والقطط وهم معرضون للإصابة بما يلي:

ـ الإصابات الفطرية، وهى عبارة عن إصابات حمراء وقشور منتشرة فى الأماكن التى يلمسها الحيوان فى جسم الإنسان مثل الوجه والرقبة واليد، من الممكن أن تنتشر فى البطن إذا ارتدى الشخص ملابس خفيفة، كما أن شعر الحيوان يسبب العدوى إذا تساقط فى مكان بالمنزل وعند ملامسة الشخص شعر الحيوان تنتقل العدوى فورا، وكذلك فإن الهواء الذي يسبب تطاير شعر الحيوان ينقل العدوي.

،الإصابات الوردية - هى عبارة عن إصابة بدودة ذ صغيرة جدا لا ترى بالعين المجردة، هذه الدودة تظهر فى الكلاب حيث تنتقل أسرع إلى الأطفال والأشخاص المسنين الذين يتعاملون مع الكلاب مباشرة، حيث توجد الدودة فى بصيلات الشعر والغدد الدهنية فى الكلب، وتظهر أعراضها على الإنسان فى هيئة حبيبات التهابية فى الوجه.

ـ الإصابات المزمنة على الجلد - نتيجة خربشة القطط لجلد الإنسان، كما أن هذه الخربشة تظهر علامات بارزة على الجلد.

ــ الإصابة بمرض السعار - فى حالة عدم تناول الكلب التطعيمات المقررة له إذا قام بخربشة شخص أو عضه، ويمكن أن ينتقل للشخص مرض السعار من الجلد قد يصل إلى المخ ويؤدى إلى الوفاة، وفى هذه الحالة ينصح بتناول الشخص مصلا مضادا للسعار .

ــ الإصابة بالحساسية فى الجلد أو الصدر للأشخاص الذين لديهم حساسية مزمنة ويعانون مرض الإكزيما الوراثية .

د. عوض حنا سعد ـ الإسكندرية

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق