رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الخـــائنـــان

إبراهيم العشماوى
> المتهمان بعد القبض عليهما

توفرت لهما سبل الحياة الكريمة، ولقيا من الأسرة البسيطة المكافحة كل عطف وحنان ورعاية، لكنهما قابلا المعروف بالنكران، والإحسان بالاساءة، وقررا أن يمضيا فى طريق الشيطان حيث النهاية تكون الندامة والخسران.

هو اسمه محمد .أ عمره «40 سنة» سائق توك توك مقيم فى إحدى قرى بلقاس زوجته إبنة سيدة فلاحة اسمها «تمام» عمرها يتجاوز الستين بقليل، لديها قطعة أرض يعمل فيها إبنها محمود وأجبرتها ظروف المرض وضيق ذات اليد أن تبيع جزءا منها رغم أن بيع الارض من أصعب القرارات فى حياة الفلاحين ويشبه الانتحار، والثانية اسمها عتاب ح.ع عمرها «28 سنة» ربة منزل متزوجة من محمود نجل السيدة العجوز وهو شاب فلاح مكافح ليس له فى الدنيا سوى أرضه يبقى فيها طوال النهار مكافحا مشتغلا والعناية بأمه واسرته . 

زوجة الابن المقيمة فى طابق أعلى بمنزل السيدة العجوز سقطت فى مستنقع علاقة محرمة مع زوج الابنة سائق التوك توك مستغلين سهولة دخولهما منزل الأسرة وانشغال الابن على مدى اليوم فى أرضه وعودته متعبا مرهقا . خطط الخائنان لما هو أكثر من العلاقة الآثمة وعقدا  العزم على سرقة الأم  ونهب مالها بعد أن علما بأنها تحتفظ بمبلغ 100 ألف جنيه بقية ثمن الأرض الزراعية واتفقا على اقتسام المبلغ بينهما، تمهيدا لخطة طويلة الأمد للتخلص من الزوج حتى يخلو لهما الجو .

فى وقت القيلولة نامت العجوز التى نال الزمن من سمعها وبصرها فاتصلت زوجة الابن بزوج الابنة وفتحت له الباب وتمكنا من سرقة المبلغ كله حيث كانت السيدة تضعه على جزأين فى مبردات بلاستيكية أسفل السرير، لكنها انتبهت بعد أن فرغا  من المهمة، وخشية افتضاح أمرهما بين الأسرة والجيران، قام زوج الإبنة بتسديد لكمات الى وجه حماته بمنتهى الوحشية والإجرام ثم أطبق على أنفاسها بيده حتى تأكد أنها فارقت الحياة ثم هرب، بينما دخلت زوجة الإبن الى شقتها فى الدور الأعلى وكأن شيئا لم يكن .

وأكد تقرير الطب الشرعى أن الضحية تعرضت لضرب فى وجهها خلف كدمات فى الذقن والبطن وزرقة فى الوجه وانها ماتت باسفكسيا الخنق. لم يكن الأمر صعبا على الرائد حسام عبد المنعم رئيس مباحث بلقاس الذى تلقى تعليمات من مدير مباحث الدقهلية اللواء احمد خيرى والعميد محمد شرباش رئيس مباحث الدقهلية تحت اشراف اللواء أيمن الملاح مدير الأمن  بسرعة كشف لغز الجريمة وضبط الجناة، نظرا  لسلامة الابواب والنوافذ وعدم بعثرة محتويات الشقة. وأمام اللواء محمود خليل مساعد مدير الادارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الامن العام اعترف المتهمان بتفاصيل الجريمة وأرشدا الأمن عن المبلغ المسروق فتم حبسهما على ذمة التحقيقات فى القضية. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق