رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تصنيع السفن ..مهنة مهددة بالانقراض

دمياط ــ حسن سعد
تصنيع السفن.. مهنة تبحث عن حل

على مساحة 6 أفدنة بجوار طابية عرابى الأثرية بمدينة عزبة البرج، والتى تضم ثلثى أسطول الصيد المصرى بالبحر المتوسط،  توجد واحدة من أهم مناطق صناعة اليخوت ومراكب الصيد بالجمهورية، تلك الصناعة التى أوشكت على الانقراض وتحتاج الى التدخل السريع لإنقاذ هذه الصناعة الفريدة بدمياط والتى تشكل مورداً اقتصادياً أوشك على النفاد.

يقول: صلاح السمبسكانى ـ صاحب ورشة تصنيع سفن، إن تلك المنطقة تضم نحو 12 ورشة كبيرة لإنتاج جميع أنواع السفن ومراكب الصيد واليخوت ويعمل بداخلها نحو 5000 عامل مقسمين إلى (نجارى مراكب وموبيليا وقشرجية وسباك ورمال واسترجى وكهربائى وحداد وعمال مساعدين) وانتاج هذه الورش يتم تصديره إلى العديد من الدول الأوروبية والعربية مثل (اليونان وقبرص ومالطا والسعودية والسودان وليبيا والإمارات)، وكذلك العديد من المناطق السياحية الشهيرة داخل الجمهورية والتى تقبل على شراء اليخوت. ونعانى حالياً عدداً من المشاكل التى أثرت علينا وأصبحنا مهددين بوقف الإنتاج خاصة بعد الارتفاع  الشديد فى المواد الخام المستخدمة فى الإنتاج، حيث ارتفعت أسعار الأخشاب سواء المصرى المستخرج من أشجار (التوت والكافور والصنت) بنسبة 100% وكذلك خشب السويد (المستورد) حيث ارتفع سعر المتر من 2500 جنيه الى 6000 جنيه، وكذلك «الأبلاكاج» زاد سعره بنسبة 120% والحديد ارتفع  سعر الطن ليصل الى 12 ألف جنيه وكذلك كل مستلزمات الإنتاج الأخرى ارتفعت أسعارها بنسبة 80%، كل ذلك رفع من أسعار التكلفة ليرفع أسعار السفن وكذلك اليخوت لتصل فى بعض الأحيان إلى نحو  15 مليون جنيه ، وهو الأمر الذى أدى إلى وجود حالة من الركود أثرت بالسلب على جميع الورش الموجودة حاليا. ويضيف محمد على حبيب ــ صاحب ورشة بناء سفن، أن جميع أصحاب الورش مهددون بالسجن بسبب «هندسة النيل» والتى قامت بتحرير محاضر ضدنا بسبب ملكية الأرض رغم أن تلك الأراضى مخصصة من قبل  وزارة الزراعة منذ عام 1961 لصناعة مراكب الصيد، وتم إسنادها لهيئة الأملاك بدمياط لتحصيل الإيجار خاصة أن هناك جزءا آخر منها يتبع ولاية مجلس مدينة عزبة البرج والذى يقوم بتحصيل القيمة الإيجارية سنوياً بقيمة 7 جنيهات على المتر الواحد. ولكننا فوجئنا بهندسة النيل تقوم بتحرير محاضر ضدنا منذ عام 2010 بحجة أن لها ولاية على الأرض بل حصلوا على أحكام  قضائية ضدنا لعدم القدرة على السداد بسبب الركود، ناهيك عن وجود بعض البلطجية الذين قاموا بالاعتداء على أراضى الورش ولذلك نستغيث بالمسئولين لإنقاذنا من هؤلاء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق