رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«ندى» تتحدى ضعف السمع بابتكار «روبوت» وأذن شمسية

الإسكندرية ــ مكتب الأهرام

« ندى « بطلة إسكندرانية، لم يعرف المستحيل سبيلًا إليها، فكونها من ضعاف السمع لم يمنعها من تحقيق ذاتها ودراسة مجال البرمجيات الذى أحبته كثيرا من الصغر، ورغم القيود والحواجز التى وضعت فى طريقها إلا أنها نجحت فى ابتكار إنسان آلى وسماعة أذن تعمل بالطاقة الشمسية.

الحكاية من البداية أن ندى أحمد مهدى (20 عاما) أصيبت بضعف السمع فى سن صغيرة بعدما ارتفعت درجة حرارتها، ومنذ ذلك الحين ووالدتها تقدم لها رعاية خاصة، حيث ألحقتها بمدرسة خاصة بالأطفال ضعاف السمع بالإضافة إلى إشراكها فى لعبة الجمباز التى تمارسها حتى الآن.

تقول ندى إنها بعد الانتهاء من المرحلة الإعدادية التحقت بثانوى فنى رغم حصولها على درجات تمكنها من الالتحاق بنظام الثانوية العامة، وذلك لرغبتها فى دراسة الإلكترونيات، وبالفعل تمكنت من الدراسة فى قسم الكهرباء والإلكترونيات، مشيرة إلى أنها تعرضت لمضايقات من مديرة المدرسة فى ذلك الوقت، إلا أنها لم تتراجع، ونتيجة لتفوقها تم اختيارها ضمن 10 طلاب من قبل الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى للمشاركة فى مسابقات محلية ودولية فى مجال برمجيات «الروبوت»، وحصلت على مراكز متقدمة، ففى عام 2010 حصلت على المركز الأول على مستوى الجمهورية وتأهلت لمسابقة فى أمريكا.

وفى السنوات التالية حصلت على المركز الثالث على مستوى الجمهورية لأفضل تصميم للروبوت وشاركت فى مسابقة فى اليابان، وحصلت على المركز الثانى على مستوى الجمهورية لأفضل بحث عن تغيرات المناخ وشاركت به فى مسابقة بالأردن.

وتشير ندى إلى أنها ابتكرت سماعة أذن تعمل بالطاقة الشمسية، وحصلت بفضلها على جائزة لجنة التحكيم فى مسابقة الابتكار ونقل التكنولوجيا بجامعة الإسكندرية قطاع وزارة التربية والتعليم (التعليم الفني)، موضحة أنه نتيجة لتفوقها حصلت على منحة دراسية فى معهد التقنية والمهنية بالأكاديمية وشهادة دبلومة معادلة من جامعة بريطانية.

وعقب حصولها على تقدير جيد جدًا من معهد التقنية التحقت بمعهد نظم المعلومات الإدارية التابع لكلية التجارة جامعة الإسكندرية، وتدرس حاليا بالفرقة الثالثة، مؤكدة أنها حصلت على منحة للدراسة الجامعية ببريطانيا ومدتها عامان عقب انتهاء دراستها الحالية.

وتؤكد أنها بالتزامن مع دراستها تشارك فى مسابقات جمباز تابعة لجمعية أصدقاء مكتبة الإسكندرية، يذهب ريعها لصالح الأطفال المرضي، كما رشحتها الأكاديمية العربية للعمل لدى إحدى شركات صناعة الأجهزة المنزلية والإلكترونية، معبرة عن فرحتها وفخرها بما حققته برغم الصعاب التى تعرضت لها وذلك بمساندة والدتها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق