رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مطالب السيدات من حكومة الـ 6 وزيرات

سلوى فتحي

منذ أن تقلدت د.حكمت أبو زيد منصب أول وزيرة امرأة فى مصر كوزيرة للشئون الاجتماعية فى 25 سبتمبر 1962 وحتى الآن لم يتجاوز عدد الوزيرات فى حكومات مصر المتعاقبة عن وزيرة أو اثنتين او ثلاث أو أربع فى الآونة الأخيرة، الى أن جاء التعديل الوزارى الأخير وأصبحت الحكومة المصرية تضم 6 وزيرات بالتمام والكمال بعد تعيين كل من د.إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا المصرية وزيرة للثقافة وأول امرأة تتولى هذا المنصب، ود.رانيا المشاط مستشار كبيرى اقتصادى النقد الدولى وزيرة للسياحة، وهى أيضا أول امرأة تتولى هذا المنصب، بجانب 4 وزيرات مستمرات فى مناصبهن د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، ود.غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، ونبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، ود.هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى..

والسؤال هنا هل 6 وزيرات ترضى طموح المرأة المصرية لتحقيق مشاركة سياسية فعلية من خلال هذا التمثيل النسائى الذى يقرب من 20 %من عدد الوزراء فى الوزارة رقم 123 فى تاريخ مصر؟..وماذا تطلب المرأة من أحدث وزيرتين ؟..

 بداية تبدى الكاتبة الصحفية فريدة النقاش رئيس ملتقى تنمية المرأة رأيها قائلة: أهم مايتضمنه هذا التعديل المحدود جدا فى الوزارة هو إضافة امرأتين فى التشكيل الوزارى..

ولكن إذا نظرنا الى مجمل التشكيل لابد أن تكون هناك رؤية سياسية ودخول سيدتين هو إنجاز كبير يحسب للحركة السياسية النسائية والحركة الديمقراطية فى مصر.. ولا نغفل أداء الوزيرات سحر نصر وغادة والى ونبيلة مكرم وهالة السعيد حيث أدت كل منهن أداء حسنا فى مجالها وننتظر منهن المزيد..

وتستكمل النقاش رؤيتها قائلة: د. إيناس عبد الدايم كفاءة فى مجال عملها واستطاعت أن تدخل الى جمهور الأوبرا جمهورا جديدا تماما عليها، وهذا إنجاز مهم يعد خطوة أساسية فى أهمية المركز فى النشاط الثقافى وأتوقع أن تضيف الى وزارة الثقافة هذا البعد. أى امتدادها خارج العاصمة، وهى التى أدركت منذ سنوات أن السميعة يحبون الألحان العميقة فنظمت محكى القلعة بأسعار رمزية للدخول واستمتع الفنانون الكبار بجمهور لم يحظوا به من قبل.

وهى كعازفة فلوت أيضا مثقفة وحصلت على الدكتوراه فى الموسيقى من باريس ولكنها مدركة لاحتياج الجمهور العريض للثقافة الجدية.. وادعوها إلى أن تضاعف ميزانية الثقافة حتى تستطيع أن تغطى كل احتياجات المصريين من الأنشطة الثقافية لأنه من المعروف أن 80% من الميزانية يذهب للأجور، والمفروض أن النصف للأجور والنصف للأنشطة حتى تنتعش حركة الثقافة فى كل الأقاليم.

كما أتمنى بناء المزيد من قصور الثقافة وتفعيل ما هو قائم.. أما الوزيرة رانيا المشاط فإننى أشفق عليها لأنها مقبلة على مجال جديد عليها حيث إنها كانت ناجحة جدا فى عملها بالبنك المركزى والنقد الدولى.

ورغم فرحتها بالست وزيرات فإنها تتمنى أن يصل عدد الوزيرات فى الوزارة المقبلة الى 12 وزيرة على حد تعبيرها.

فكما تقول د.فينيس كامل جودة وزيرة البحث العلمى الأسبق إنه كان خبرا مفرحا جدا بالنسبة لها وتضيف: أكيد كل السيدات فى الوزارة سوف يشرفوننا بالعمل والاجتهاد حتى يثبتن وجودهن وجدارتهن وفى التنمية المستدامة، أكيد السيدات ستكون فى المقدمة وأثق أن المرأة المصرية فى تقدم مستمر وستتولى أهم المناصب فى الدولة ولكن بعد أن يتخلص المجتمع من «الفكر الذكورى» المسيطر وهذا يتطلب بعض الوقت.

وترى د. يمن الحماقى أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس ورئيس المنتدى الليبرالى المصرى أن وجود 6سيدات فى الوزارة يدعو الى التفاؤل، وتأمل أن تعبر المرأة عن مسار الحكومة، وتقول: عندما تكون المرأة بكفاءة عالية تكون على دراية أكثر بمشكلات المجتمع وتستطيع أن تختار الآليات السليمة.

وإن كنت مع زيادة المساهمة للمرأة ولكن لأن هناك تحديات صارخة فى المجتمع الاقتصادى والسياسى والاجتماعى، وبالتالى لابد من تدريبها جيدا فى مختلف المجالات..

فى التعديل الوزارى تشير الى أن أى نشاط فى الوزارة يتطلب بعدا اقتصاديا.

ولذا ترى أن وزيرة السياحة سوف تستثمر علاقاتها واتصالاتها الدولية وتحقق بعدا اقتصاديا جيدا فى مجال السياحة، فالقضية هنا قضية قدرة على الإدارة وقدرة على اتخاذ القرار.

وبتلقائية شديدة تقول جمالات رافع عضو مجلس النواب الأسبق ورئيسة جمعية تدعيم وتنمية المرأة: كل هذا يحسب للقيادة السياسية وللرئيس عبد الفتاح السيسى الذى أنصف المرأة بعد تجاهلها لحد ما..

وتشيد رافع بأداء المرأة فى الوزارة بصفة عامة وتطلب من وزيرة الثقافة الحالية أن تهتم بثقافة الشباب فى قرى ونجوع دلتا وصعيد مصر من خلال الأنشطة الثقافية المختلفة فى مراكز الشباب، وتضع الثقافة منهجا لمحاربة الفكر المتطرف والإرهاب. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    Egyptian/German
    2018/01/20 09:35
    0-
    3+

    فتح قصور الثقافة والمكتبات الكترونيا
    انشاء مكتبات 《إلكترونية》 لقراةء وتصفح الكتب العامة والمدرسية والجرائد والمجلات علي النت ،وتحويل الكتب الدراسية مع وزارة التعليم لشرائح يمكن اضافتها للطلاب والتلاميذ الي الكمبيوترات اللوحية والعادية،اما السياحة دعم الشركات التي تتصل بالمجال بطريق مباشر اة غير مباشر وتقديم حوافز وخدمات لوجوستية لها ،و صباح الخير يا مصر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق