رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كفر الشيخ كانت الأعلى.. والقوافل كشفت 36 ألف حالة لمصابين لا يعرفون

كفر الشيخ ــ علاء عبدالله
إحدى القوافل الطبية بكفر الشيخ

بعد معاناة شديدة عاشها لسنوات طوال الآلاف من مرضى فيروس «سى» بمحافظة كفر الشيخ أمام المستشفيات ومركز أبحاث أمراض الكبد وسط زحام شديد ومطالبات للحكومات والمحافظين المتعاقبين بسرعة فتح مراكز جديدة لعلاجهم وإنقاذهم من الموت، بعد ان سجلت المحافظة ضمن أعلى معدلات الإصابة بالفيروس، لتأتى مبادرة الرئيس كمنقذ لأرواح هؤلاء المرضى البسطاء.

وتم اكتشاف 36 ألف مواطن من أبناء المحافظة لم يكونوا يعلمون أنهم حاملون للفيروس، ولكن بفضل القوافل الطبية تم اكتشاف المرض مبكراً وتم علاجهم ليصل اجمالى من تم علاجهم الى 55 ألف مريض بمراكز الكبد والتأمين الصحى على مستوى المحافظة، بدعم كامل من صندوق تحيا مصر، وقد نجحت المحافظة تمامًا فى القضاء على قوائم الانتظار التى بلغت 11 ألف مريض بفيروس سي.

وقد كان قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى منذ عامين تقريبا بتولى صندوق تحيا مصر تنفيذ حملة قومية شاملة للقضاء على هذا المرض اللعين ولتصنيف كفر الشيخ عالمياً بأنها الأكثر إصابة بهذا المرض اللعين وتسيير قوافل علاجية لاكتشافه مبكراً لاسيما لدى الشباب جيل المستقبل.

بعد إعلان المحافظ اللواء السيد نصر تنفيذ حملة انطلقت من مركز الرياض تحت شعار نحو محافظة خالية من أمراض الكبد وفيروس «سي»، تم بالفعل تنفيذ الحملة على طريق القوافل الطبية التى قامت بإجراء مسح شامل لمدن وقرى المحافظة المختلفة على مدار عام كامل، حتى وصلت القوافل إلى أقصى القرى وابعدها ،و تم تحويل الحالات الإيجابية لفيروس سى الى مركز أبحاث الكبد لعمل ملف علاج لكل مريض على نفقة الدولة وصرف العلاج اللازم لهم مجانا ومتابعة حالتهم حتى تمام الشفاء.

وأكد اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ أنه تم صرف معاشات لغير القادرين من مرضى الكبد لعدد 11 ألف مواطن بقيمة 4 ملايين جنيه، وصرف إعانات مالية عاجلة لـ 14 ألف مواطن بقيمة 3 ملايين جنيه بخلاف صرف العلاج اللازم لهم مجانا.

من جانبها أكدت الدكتورة لميس المعداوى وكيل وزارة الصحة بالمحافظة ان المسح تم على مرحلتين، الأولى شملت المدن، والثانية المراكز والقرى التابعة لها، بإجمالى حالات أكثر من 400 ألف مواطن خلال المرحلتين، كما طبقت مديرية الصحة المسح الصحى الشامل، الذى أعلنت عنه وزارة الصحة فى المستشفيات والجامعات والسجون.

ولكن ماذا عن المرضى انفسهم وكيف يرون المشروع ؟

فى هذا الصدد يقول محمد السعيد مدرس وأحد المرضى الذين استفادوا من المشروع إنه قد حدث تطور كبير ومذهل فى علاج هذا المرض اللعين خلال العامين الماضيين، وبعد أن كان الزحام الشديد وسوء التنظيم أمام مركز الكبد بكفر الشيخ سيد الموقف والذى كنا نضطر معه لافتراش الأرض أمام المعهد  لعدم كفاية الاستراحات لاستيعابنا وكنا نطالب بضرورة تعدد المراكز المعالجة والمانحة لعقار السوفالدى للتسهيل علينا والقضاء على ما نحن فيه من معاناة حتى تم تنفيذ مشروع الرئيس عبدالفتاح السيسى لعلاج مرضى فيروس «سي» وانتهت المعاناة من الانتظار والزحام ويتم علاج الحالات بالمركز طبقا للجدول المعد لهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق