رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المــرأة تنتصــر

تحقيق ـــ عصام الدين راضى

  • د.هدى زكريا: الدولة جادة فى الاهتمام بنصف المجتمع.. والمناصب أصبحت لمن يستحق

  • د. منى محرز: وجود 6 وزيرات من أهم الإنجازات الأخيرة

  • بسنت فهمى: المعيار هو الأداء وليس نوع الجنس

  • د.عزة هيكل: حققن الكثير من النجاحات.. والأهم التقييم على أساس الكفاءة 

  • هبة هجرس: المرأة أثبتت جدارتها فى كل مكان وعضوات البرلمان خير مثال

 


مابين عام 1962 عندما تولت الدكتورة حكمت أبوزيد منصب أول وزيرة مصرية وعام 2018 الذى شهد وجود 6 وزيرات فى حكومة المهندس شريف اسماعيل، هناك الكثير من الأحداث عاشتها المرأة فى طريقها للوصول الى المناصب القيادية.. فالبعض كان يتعامل معها على أنها تستحق هذه المكانة، والبعض الآخر كان يرى أنها لا تستحق سوى الجلوس فى المنزل وتربية الأولاد، ووجهة نظر ثالثة كانت تنظر فيها الدولة للمرأة مثل نظرتها للرجل، على أساس أن المعيار هو الكفاءة ورجاحة العقل، وهو ما تمت ترجمته بوجود 6 وزيرات، بعضهن للمرة الأولى التى تتولى فيها المرأة مسئولية وزارة السياحة وهو ما يعطى دلالات كثيرة على أن المرأة قادرة على تولى كل المناصب، وأن الفترة المقبلة ستشهد الكثير من المفاجآت للمرأة المصرية فى تولى المناصب القيادية.

ومع رصد تاريخ الوزيرات، تبقى أكثرهن بقاء فى المنصب الوزارى الدكتورة فايزة أبو النجا التى دخلت حكومة الدكتور عاطف عبيد عام 1999 واستمرت حتى حكومة الدكتور عصام شرف الثانية عام 2012 ولعل هذا الاختيار يعتبر أفضل تتويج لنهاية عام 2017 الذى كان عام المرأة وشهد الكثير من الانصاف لها.

تجربة جيل

الدكتورة هدى زكريا، أستاذة علم الاجتماع السياسي، ترى أن المرأة المصرية عاشت الكثير من العصور، وهى تلعب أدوارا مهمة ولكنها لم تتوج فى مناصب قيادية، فقد دخلت عالم المناصب «الذكورية» قبل 200 عام، وشأنها شأن الكثيرين عاشت فترات اضمحلال ونجاح.. وجيلى عاش تجربة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر الذى كان مؤمنا بالمرأة، وعندما عرضوا عليه أن يطلق على زوجته لقب السيدة الأولى رفض بشدة، وقال إن السيدة المصرية تصبح الأولى بعلمها وثقافتها، وليس لمجرد زواجها من الرئيس، واختياره الدكتورة الراحلة حكمت أبو زيد وزيرة للشئون الاجتماعية عام 1962 للمرة الأولى فى تاريخ مصر كان حدثا كبيرا تابعه العالم، بعدها جاءت فترة الاضمحلال وهى مرحلة السبعينيات فقضايا المرأة لم يكن مرحبا بها وهذا كان مصدر ازعاج لي.

كانت رسالة الماجستير الخاصة بى تحت عنوان «الحراك المهنى للمرأة المصرية»، والرسالة التى أرادت الدولة المصرية إيصالها للمرأة خلال الفترة الحالية هى أن المناصب أصبحت تمنح لمن يستحق بعيدا عن هل هو رجل أم امرأة؟ وأن الثقافة الذكورية فى طريقها للتراجع، وأن الفترة الحالية تعتبر مرحلة إفاقة من الظلم الذى تعرضت له المرأة فى السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، وأن الدولة جادة وصادقة فى الاهتمام بالمرأة واعطائها حقها وأن نظرتها اليها قد تغيرت، ولابد أن يصاحب هذا تغير نظرة المجتمع للمرأة.

أمر مشرف

الكاتبة والناقدة الدكتورة عزة هيكل تقول: سعيدة جدا بوجود 6 وزيرات فى حكومة المهندس شريف اسماعيل، وهذا أمر مشرف وجيد بالنسبة للمرأة واعتراف من الدولة بقيمتها وقدرتها على العطاء والإنجاز، وما يهمنى خلال الفترة الحالية ارساء قاعدة «الاختيار للأفضل» سواء كان رجلا أو سيدة، وبعض السيدات تقلدن الكثير من المناصب المهمة وحققن نجاحا كبيرا، بينما فشل رجال فى تحقيقها، والعكس صحيح فنحن فى مرحلة تاريخية من العيب أن نقول فيها إن هذا تم اختياره لهذا المنصب لأنه رجل، وهذه تم اختيارها لهذا المنصب لأنها سيدة، هذه الثقافة يجب أن تتغير فلا توجد مهنة لا تعمل فيها المرأة، أو فشلت فيها، ولابد من استمرار هذا التوجه وألا يكون مجرد فترة وينتهى.

الدكتورة منى محرز، نائبة وزير الزراعة واستصلاح الأراضى للثروة الحيوانية والداجنة والأسماك، تعتبر أن وجود 6 وزيرات انجازا يضم الى الانجازات الكثيرة التى تحققت خلال الفترة الماضية و بعض هذه الوزارات تتولاها المرأة للمرة الأولى مثل السياحة والثقافة، كما أن الحقائب الوزارية الأخرى التى تتولاها المرأة حقائب مهمة وترسم الملامح الاقتصادية للدولة، والوزيرات حققن نجاحا كبيرا فى هذه المناصب مثل الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، التى حققت الكثير من النجاحات المهمة.

وأشارت محرز الى أن النجاح يعتمد على الشخص وليس لكونه رجلا أو امرأة، فأنا أعمل 15 ساعة يوميا وأصل مكتبى السابعة صباحا وجزء كبير من المساعدات لى سيدات يقمن بعملهن على أكمل وجه، وعندما أعود الى المنزل أقوم بتنظيف المنزل واعداد الطعام لعائلتي، مثل أى أسرة مصرية ولم تشك عائلتى من عدم قدرتى على التوفيق بين العمل والمنزل. 

صنع المستحيل

هبة هجرس عضو، مجلس النواب، وعضوة المجلس القومى للمرأة، قالت إن الرئيس عبد الفتاح السيسى يثق جدا فى المرأة، ومن أكثر المسئولين اعترافا بفضلها، ويعرف جيدا أنها قادرة على صنع المستحيل. وأضافت أن المرأة المصرية جديرة بتولى جميع المناصب، وعضوات مجلس النواب خير مثال على ذلك، فهن الأكثر حضورا ومشاركة وفاعلية، وهناك 89 نائبة فى البرلمان قدمن الكثير من الأفكار التى أضافت حلولا للمشاكل التى تواجه المجتمع. 

وشددت عضوة المجلس القومى للمرأة على أن الرئيس لا يجامل السيدات بل هذا حقهن، وإذا رجعنا إلى نشاط وزيرات الحكومة سنجد أنهن الأكثر نشاطا، ولم تخرج أى وزيرة من الحكومة فى التعديل الأخير وهذا دليل كفاءة.

الدكتورة بسنت فهمي، عضوة مجلس النواب، اعتبرت أن المرأة المصرية جديرة بتولى جميع المناصب، وأن المبالغة فى الحديث عن وجود 6 وزيرات فى التعديل الوزارى الأخير انتقاص من قدرها ومكانتها، مضيفة أن ألمانيا أكبر دولة فى الاتحاد الأوروبى تحكمها امرأة، وهى المستشارة أنجيلا ميركل، كما أن بعض السيدات فى أوروبا يشغلن منصب وزيرة الدفاع، ولو عدنا بالتاريخ المصرى الى الوراء سنجد المرأة المصرية حكمت الدولة وحققت انجازات وفتوحات وكليوباترا خير مثال. وشددت عضوة مجلس النواب على أن الحديث يجب أن يكون على الأداء وليس نوع الجنس فالمرأة ليست «كمالة عدد» .


27 وزيرة فى 55 سنة

1- حكمت أبو زيد وزير الشئون الاجتماعية فى الفترة من 1962 إلى 1965
2 - عائشة راتب وزير الشئون الاجتماعية والتأمينات من 1971 إلى 1978
3 - آمال عثمان وزير الشئون الاجتماعية من 1978 إلى 1996
4 - فينيس كامل جودة وزير الدولة للبحث العلمى من 1993 إلى 1998
5 - نوال عبد المنعم التطاوى وزير الاقتصاد والتعاون الدولى من 1996 إلى 1997
6 - ميرفت التلاوى وزير التأمينات والشئون الاجتماعية من 1997 حتى 1999
7 - فايزة أبو النجا وزير الدولة للشئون الخارجية من 2001 إلى 2004 ثم وزير التعاون الدولى من 2004 إلى 2012 ثم أضيفت إليها حقيبة وزارة التخطيط 2011
8 - نادية مكرم عبيد وزير الدولة لشئون البيئة من 1997 إلى 1998 ومن 1998 إلى 1999 وزير الدولة لشئون البحث العلمى  ومن 1999 إلى 2002 وزير الدولة لشئون البيئة
9 - أمينة حمزة محمود الجندى وزير التأمينات والشئون الاجتماعية من 1999 إلى 2005
10 - عائشة عبدالهادى وزير القوى العاملة والهجرة من 2005 إلى 2011
11 - سميحة فوزى إبراهيم أول من تولى منصب وزير التجارة والصناعة عام 2011، وأقصر من تولى الوزارة فتم تعيينها فى 31 يناير 2011 حتى آخر فبراير 2011.
12 - مشيرة خطاب وزير الدولة للأسرة والسكان 2011
13 - جورجيت كيلانى وزير الهجرة 2011
14 - نجوى حسين أحمد خليل وزير التأمينات والشئون الاجتماعية من 2011 إلى 2013
15 - نادية زخارى وزير الدولة للبحث العلمى من 2011 إلى 2012 ومن 2012 إلى 2013
16 - ليلى راشد إسكندر وزير البيئة من 2013 إلى 2014 ووزير التنمية الحضارية وتطوير العشوائيات 2014
17 - درية شرف الدين وزير الإعلام من 2013 إلى 2015
18 - مها الرباط وزير الصحة من 2013 إلى 2014
19 - غادة والى وزير التضامن الاجتماعى من 2014 حتى الآن
20 - نجلاء الأهوانى وزير التعاون الدولى 2014- 2015
21 - ناهد عشرى وزير القوى العاملة 2014- 2015
22 - هالة يوسف وزير السكان 2014- 2015
23 - نبيلة مكرم عبد الشهيد وزير الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج من 2015 حتى الآن
24 - سحر نصر وزير التعاون الدولى 2015 حتى الآن
25 - هالة حلمى السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى من 2017 حتى الآن
26 - إيناس عبد الدايم وزير الثقافة 2018
27 - رانيا المشاط وزير السياحة 2018

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق