رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تحت شعار «بدأنا نبنيها»
الدلتا تدخل حزام التنمية

تحقيق ــ عصام الدين راضى
ماكيت المشروع

  • إنشاء أكبر منطقة لوجستية بطنطا لتوفير 50 ألف فرصة عمل وخدمة 10محافظات

  • محافظ الغربية : نعمل على مساعدة المستثمر الجاد ..والمشروع يخدم 42 مليون مواطن

  • رئيس الشركة المنفذة: التمويل من المصريين بالخارج ..ونخطط لمشروعات مماثلة بمحافظات أخرى

 

 على مساحة 82 فدانا، وعلى بعد 3 كيلومترات من مدينة طنطا يواصل آلاف العمال الليل بالنهار لإنجاز أكبر منطقة لوجستية بمنطقة الدلتا، هذا المشروع الحلم  له أهمية كبرى حيث سيوفر أكثر من 50 ألف فرصة عمل لأبناء الغربية والمحافظات المجاورة، كما سيوفر جميع أنواع السلع والخدمات بأسعار مخفضة فى منطقة واحدة.

المشروع يقام بالشراكة بين محافظة الغربية وجهاز التجارة الداخلية وإحدى الشركات التى تقوم بالتنفيذ، ويمتلكها مجموعة من المصريين المقيمين فى الولايات المتحدة الأمريكية، والذين استجابوا لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسى عند زيارته لواشنطن عام 2014 بعودة رءوس الأموال المهاجرة الى أرض الوطن وأن مصر أولى بأموالها وعقول شبابها.

 

المنطقة اللوجستية الجديدة سيكون لها دور كبير فى جذب الكثير من رءوس الأموال من خلال الشركات المحلية والأجنبية الراغبة فى الاستثمار بالمنطقة، التى تضم الكثير من فرص العمل الواعدة والمواد الخام التى تساعد فى الكثير من الصناعات، هذا المشروع الضخم يقام تحت شعار «بدأنا نبنيها».

«تحقيقات الأهرام» ترصد فى السطور القادمة أهمية هذا المشروع وتأثيره الايجابى على أبناء محافظات الدلتا. فى البداية قال شريف يونس المدير التنفيذى للمشروع :إن المنطقة اللوجيستية بمدينة طنطا كانت مجرد فكرة خلال زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى الى الولايات المتحدة الأمريكية عام 2014، حيث اجتمع مع 80 شركة عربية وأجنبية، وتحدث عن فرص الاستثمار المتاحة فى مصر، مؤكدا أن الواقع اختلف، وأن كل الفرص الاستثمارية فى كل القطاعات أصبحت متاحة فى مصر، وأن المستثمر يحصل على حقوقه كاملة، وأنه يتابع ملف الاستثمار بنفسه ويقدم جميع التسهيلات للشركات الجادة التى تعمل على تحقيق التنمية فى مصر وتوفير فرص عمل، وبالفعل تأثرنا بعرض الرئيس وتشجيعه للاستثمار فى مصر، واعتبرنا أن هذا واجبنا نحو مصر.

10 محافظات

وأضاف : فى عام 2015 تم طرح قطعة أرض بمنطقة «سبرباى» بمدينة طنطا مساحتها 82 فدانا، بنظام حق الانتفاع لمدة 75 عاما، وتقدمنا للمشروع مع شركات أخرى، وحصلنا على قطعة الأرض، حيث إن العرض الذى تقدمنا به كان الأكبر، وتم التخطيط لانشاء أكبر منطقة لوجيستية فى الدلتا، تضم كافة الصناعات تخدم 10 محافظات، و42 مليون مواطن، باستثمارات 6 مليارات جنيه، ومخطط للمشروع الانتهاء منه عام 2020 .

وتابع المدير التنفيذى : المشروع يوفر أكثر من 50 ألف فرصة عمل مباشرة ويضم «مولا تجاريا» على مساحة 135 ألف متر ويعد المول الأكبر فى منطقة الدلتا، وسيتم فيه بيع كل ما يحتاجه المواطنون بأسعار مخفضة، كما يضم أكبر منطقة لتخزين الأدوية وحفظها بصورة جيدة مما يساعد شركات الأدوية بالمنطقة لحفظ جميع أنواع الأدوية بصورة سليمة.

مناخ الاستثمار

المهندس أشرف دوس، رئيس مجلس ادارة الشركة المنفذة للمشروع اعتبر أن مناخ الاستثمار فى مصر تغير كثيرا، وأصبحت هناك إرادة سياسية لتشجيع الاستثمار والمستثمرين وتحويل مصر لمنطقة اقتصادية جاذبة فى مختلف الصناعات، مضيفا: لدينا الكثير من الاستثمارات فى أكثر من قطاع داخل الولايات المتحدة، ولكن ماسمعته ولمسته من جدية من الرئيس السيسى فى جولاته الخارجية، وتشجيعه للمصريين المقيمين فى الخارج لاستثمار أموالهم فى مصر، ومنحهم كل الوعود التى تمكنهم من الاستثمار دون أى قيود، هو ما شجعنا على الاستثمار فى مصر، ومشروع المنطقة اللوجستية بمدينة طنطا مجرد بداية، ولدينا رغبة كبرى فى تنفيذ المشروع فى أكثر من محافظة، بهدف تنظيم التجارة من خلال تصميم عالمى نفذته كبرى الشركات العالمية.

رد الجميل

وأشار الى أن هناك الكثير من المصريين فى الخارج يحلمون برد الجميل لمصر، واستثمار جزء من أموالهم، بها وهو ما سيحدث خلال الفترة المقبلة، مع ظهور نتائج المشروعات الكبرى التى نفذها الرئيس السيسى خلال السنوات القصيرة الماضية، وتؤكد الدراسات والأبحاث أن مصر ستصبح منطقة جاذبة للاستثمار والتنمية خلال الفترة المقبلة، وهو ما لمسناه من حرص الشركات العالمية على العمل فى المنطقة اللوجستية، ونجاح المشروع وظهوره للنور بسرعة كبيرة سيكون رسالة قوية لكل مستثمر مصرى فى الخارج بأن «الاستثمار فى مصر أفضل كثيرا وأن جهاز التجارة الداخلية يعمل بكل جهد واخلاص لتنظيم حركة التجارة وانشاء الكثير من المناطق اللوجستية فى المحافظات المختلفة».

وأشار الى أن هذا المشروع الضخم كان من الصعب تنفيذه على أرض الواقع بدون دعم رئيس الجمهورية، والدكتور على المصيلحى وزير التموين، واللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية الذى ذلل الكثير من العقبات التى واجهتنا.

قيمة مضافة

اللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية قال: أنا أكثر المسئولين سعادة بخروج المشروع الى النور، لأنه يعد قيمة مضافة للغربية، حيث سيوفر الكثير من فرص العمل لأبناء المحافظة والمحافظات المجاورة، وقد لمست جدية من القائمين على الشركة المنفذة ورغبتهم الحقيقية في اقامة مشروع عملاق يكون له دور كبير فى توفير احتياجات المواطن بأقل تكلفة وأفضل جودة، والحكومة تقدم كل الدعم للمستثمر الجاد الذى يريد البناء وتوفير فرص عمل للشباب، والاستفادة من المزايا التى تقدمها الحكومة وينظمها قانون الاستثمار الجديد.

وأشار إلى أن الدكتور على المصيلحى قدم كل الدعم المطلوب لنجاح المشروع، وتابع كافة التفاصيل وكان داعما لكل ما يعود بالنفع على المواطن محدود الدخل، كما أن نجاح المشروع سيكون دافعا قويا لحث الكثير من رجال الأعمال على إقامة مشروعات مماثلة فى الدلتا، يكون لها فضل فى ضبط ايقاع التجارة الداخلية وتوديع العشوائية.

وأضاف: أن المشروع نموذج للخدمات المتكاملة، مثل إنشاء أسواق حديثة ومجمعات ومحلات للبيع بالجملة ونصف الجملة، تتيح للمواطنين شراء جميع احتياجاتهم من مكان واحد، بالاضافة إلي إقامة مخازن لثلاجات التبريد والتجميد لحفظ الأغذية من الفواكه واللحوم والخضراوات، بالإضافة إلى ساحات عرض مغلقة ومفتوحة لبيع وشراء المنتجات المختلفة بجميع أنواعها.

وأشار الى أن المشروع يشمل إنشاء منطقة  بنوك وخدمات مالية ومراكز خدمات للاتصالات والنقل ومحطات وقود ومواقف انتظار، وانشاء فندق مكون من 12 طابقا لخدمة المستثمرين والزائرين، نظرا لافتقار المحافظة لمثل هذه الخدمة، حيث لا يوجد فى الغربية سوى فندق واحد لا يلبى طموحات أبناء الغربية التى تعد محافظة تجارية، والمشروع سيكون له دور فى فتح آفاق جديدة للاستثمار وتنشيط الحركة الاقتصادية فى محافظات الدلتا التى تمتلك الكثير من الموارد تؤهلها لأن تكون جاذبة للاستثمار.

خطة الدولة

ووصف الدكتور إبراهيم عشماوى رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية التابع لوزارة التموين والتجارة الداخلية المشروع بأنه أحد المشروعات الواعدة ليس فى مدينة طنطا فقط، بل فى جميع محافظات الدلتا حيث إنه سيغير واقع الاقليم وسيقوم عليه الكثير من الصناعات والتجارة، وسيكون سببا فى افتتاح الكثير من المشروعات الكبري، حيث ان المنطقة اللوجستية ستضم الكثير من الصناعات والخدمات والمراكز التجارية التى تفتح فروعا للمرة الأولى فى محافظة الغربية، وخطة الدولة تستهدف ضم التجارة العشوائية للتجارة الرسمية، وذلك لن يتحقق سوى من خلال إنشاء الأسواق والسلاسل التجارية والمراكز التجارية والمناطق اللوجيستية، ومشروع محافظة الغربية يعتبر «البداية» فقط، حيث ان الجهاز يسعى لإقامة سوق جملة ومنطقة لوجيستية فى كل محافظة على مستوى الجمهورية، وستكون الأولوية للمحافظات التى تعانى من غياب الأسواق والمجمعات الكبري، وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى للعمل على راحة المواطنين وإقامة أسواق الجملة المنظمة والمناطق اللوجيستية والتى توفر للمواطنين السلع بأسعار مخفضة، كما توفر لهم جميع الخدمات التى لا تدفعهم للسفر الى مكان آخر للتسوق.

وشدد رئيس الجهاز على أن تطوير منظومة التجارة الداخلية لن يتحقق من جانب وزارة التموين فقط أو الأجهزة التابعة للدولة وحدها، فالقطاع الخاص له دور أصيل ورئيسى فى هذا الملف، وجهاز تنمية التجارة الداخلية يعمل على الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة وتشجيع المستثمرين والمطورين للوجود فى جميع المحافظات خلال الفترة المقبلة، وسيتم طرح الكثير من فرص الاستثمار فى أكثر من محافظة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق