رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القومى العروبى

أمين محمد أمين

بقدر ما كان أستاذنا إبراهيم نافع يتمتع بإنسانية شديدة انعكست على حب وتقدير جميع من تعامل معه منذ أن كان محررا اقتصاديا لامعا إلى أن تولى رئاسة الأهرام، حيث لم تغير المناصب من إنسانيته بل زادته تواضعا وحبا للخير، بقدر ما كان احترامه لذاته يجبر الآخرين على احترامه، وهو ما تابعته عن قرب فى لقاءاته المتعددة مع القادة والمسئولين العرب، الذين كانوا يحرصون على لقائه.

وقد كانت جميع مواقفه المهنية والسياسية تعبيرا صادقا عن انتمائه العربي، فخلال لقاء جمعنا فى المنامة مع وزير الإعلام البحرينى الراحل طارق المؤيد، فاجأنى الوزير بسؤال حول مدى أهمية الأهرام أو الشرق الأوسط على المستوى العربي، وانتظر الأستاذ إبراهيم الرد. وقلت إن الأهرام جريدة مصرية ذات انتماء عربى قومى أما الشرق الأوسط فهى جريدة موجهة للعالم العربي.

وبعد اللقاء كان قرار أستاذ إبراهيم إصدار الطبعة العربية للأهرام إلى جانب الطبعة الدولية، والحمد لله أثبتتا وجودهما فى مختلف العواصم العربية والدولية. كما حرص نافع على تكوين أكبر شبكة من المراسلين ومكاتب الأهرام بالدول العربية إلى جانب إصدار الطبعة العربية وتوزيعها فى دول الخليج، وإصدار مجلة الأهرام العربي.

مواقف متعددة لفقيدنا الراحل من تبنيه قضية العرب الأولى فلسطين ورفضه الدعوات المتكررة لزيارة إسرائيل إلا بعد تحرير القدس واتهام إسرائيل له بمعاداة السامية التى واجهها بإنشاء منظمة للدفاع عن الهوية والحقوق العربية المغتصبة وللرد على الانتهاكات التى تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وفى مجمل القضايا العربية كان الأهرام صادقا فى التعبير عن الحس المصرى والقومى العربى والتى تجسدت فى مانشيت الأهرام بالغزو الأمريكى للعراق مع بداية دخول القوات الأمريكية بلاد الرافدين وتخصيص صفحات الأهرام لصور ومآسى الغزو التى سبقتها المتابعة اليومية للغزو العراقى للكويت. كما نجح بإنسانيته وحرفيته بهدوء وحكمه وخبرة فى توظيف كل عناصر الأهرام ليصبح بحق الهرم الرابع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق