رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كرم مطاوع.. مؤلف العرض المسرحى

باسـم صـادق
كرم مطاوع
«كانت مسرحية «إيزيس» مثالا عمليا على الإرادة والعزيمة والإصرار،فقد شاهدت وعايشت بنفسى كيف يمكن أن تستمر البروفات لأكثر من خمس عشرة ساعة يوميا بين استديو 46 بالإذاعة لإتمام التسجيلات الصوتية وبين خشبة المسرح،

وشاهدت عن قرب كيف يغالب المخرج الكبير آلام نزلة البرد الحادة ليستمر يوميا فى متابعة البروفات حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي،وشاركناه جميعا فى التوقيع على التبرع بجزء كبير من أجورنا لصالح سداد ديون مصر بعدما اتخذناه قدوة حينما وقع أمامنا بالتبرع بأجره كاملا»..

هكذا قال المخرج والمؤرخ المسرحى د. عمرو دوارة عن المخرج الراحل كرم مطاوع الذى أصدرت عنه إدارة مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابى برئاسة المخرج الشاب مازن الغرباوى، كتاب «كرم مطاوع.. مؤلف العرض المسرحى» بمناسبة مرور 21 عاما على رحيله.

ويرصد دوارة خلال فصول الكتاب السبعة سيرة كرم مطاوع الذاتية والفنية من خلال مرافقته له كمخرج منفذ سواء فى عروضه المسرحية أو حفلات افتتاح أغلب مسارح الدولة مثل المسرح القومى ودار الأوبرا المصرية التى أشرف عليها كرم مطاوع إشرافا كاملا حتى تم افتتاحها عام 1988. ويتميز الكتاب باعتماده على منهج الرصد المتوازى لرحلة مطاوع خلال مسارين الأول هو مسيرته الفنية والثانى هو الجوانب الإنسانية فى شخصيته وكيف كان يتعامل مع زملائه الفنانين والفنيين أيضا.. وكيف أنه رغم اقتداره تمثيليا وأدائيا إلا أنه قام ببطولة عشرة عروض فقط بينما صال وجال فى مجال الإخراج المسرحى الأقرب إلى نفسه فأخرج أكثر من 56 مسرحية كان أغلبها من نصيب مسرح الدولة وتحديدا فرقة المسرح القومى مثلا الفرافير (1964)، الفتى مهران (1965)، شهرزاد (1966)، كوابيس فى الكواليس (1957)، ليلة مصرع جيفارا (1969)، وطنى عكا (1969)، 28 سبتمبر الساعة 5 (1971)، ثأرالله،حدث فى أكتوبر (1973)، النسرالأحمر (1975)، جاسوس فى قصرالسلطان (1991)، كما قدم على خشبتها من إنتاج «وزارةالثقافة»: إيزيس (1986)، أنشودةالدم (1991).. وكيف كان يؤمن بحق المخرج المسرحى فى تأويل النص وفقا لرؤاه الإخراجية وفكره بشكل عام ليصبح بهذا مؤلفا للعرض المسرحى. والمثير أنه جاء بالكتاب رؤية كرم مطاوع عن علاقة المسرح بالسياسة حينما قال فى حوار لمجلة المسرح عام 1969: (أنا لا أتصور المسرح إلا عملا سياسيا ... إن المسرح لايمكنه الا القيام بدورسياسى بالدرجةالأولى،دورألصق مايكون بمايجرى على أرضنا من ناحية وعلى أرض العالم بشكل مطلق من ناحية أخرى.). وكانت من أروع اللحظات الإنسانية التى جاءت بالكتاب تلك الرسائل التى وجهتها له كل من زوجته الفنانة الكبيرة سهير المرشدى وابنته الممثلة المتميزة حنان مطاوع وهى رسائل أكدت على امتنانهما له وعرفانهما بجميله عليهما فنيا وإنسانيا وكيف كان زوجا وأبا حنونا سخيا فى مشاعره.. هذا هو كرم مطاوع الذى كان دوما سابقا لعصره ولديه رؤية مستقبله بضرورة تواصل الأجيال ومنح الفرصة للشباب فنصحهم قائلا: «كونوا أفضل منا سلوكا وعطاء،فهذا هو التحدى الذى يتربص بكم، كونوا أفضل منا فهذا خير تكريم لأجيال سبقتكم».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق