رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

منتديات الشباب تصنع قادة الغد

تحقيق ــ عـباس المـليجي
الشباب هم عصب الأمة ومفتاح تقدمها وسر قوتها كما أنهم رئة المجتمع التي ترتكز عليهاالدولة في بناء حاضرها ومستقبلها لذلك دفعت بهم في الصفوف الأولي ليتحملوا المسئولية جيل بعد جيل يتبادل الخبرة ويسلم الراية لمن يقود المسيرة بعده للوصول إلي غد أفضل.

الواقع يكشف عن مشاركة عدد كبير من الشباب في المناصب القيادية للدولة فمنهم نواب للوزراء والمحافظين ، كما أن معظم أعضاء مجلس النواب من فئة الشباب الأمر الذي يعكس مدي تطبيق التجربة المصرية في صناعة قادة المستقبل من الشباب وهي إحدي رسائل منتدي شباب العالم بشرم الشيخ .

في البداية يعلق د. أيمن شبانة ـ أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة - قائلا : إن المنتدي يشكل نقلة نوعية جديدة في الاهتمامات الأصيلة بقضايا الشباب والتنمية الحضارية كما أنه فرصة للتواصل بين شباب مصر وأقرانهم من الوفود الأجنبية الأخري المشاركة في المنتدي من أجل بناء قواسم مشتركة في عالم يشكل فيه الشباب النسبة الأكبر.

وأضاف ـ أستاذ العلوم السياسية - أن مصر دولة شابة لأن 60 % من سكانها من الشباب وبإبداعهم في كل المجالات يشكلون أجنحة قوية للوطن لصنع المستقبل والغد الأفضل كما أنهم يمثلون صوت الأمل لأي دولة ، لذلك فإن الاستعانة بالشباب في مناصب قيادية من شأنه أن يعد جيلا جديدا من القيادات الشابة يؤهلها بعد سنوات قليلة ليتولوا مناصب وزراء ومحافظين .

وأشار د. أيمن إلي أن دمج الشباب في مؤسسات الدولة يهدف إلي ضخ دماء جديدة تعيد الحيوية والنشاط والإنضباط لجميع مؤسسات الدولة ، لذلك فقد تم الاستعانة بهم كنواب ومساعدين للوزراء والمحافظين ورؤساء الهيئات ووكلاء الوزارات ورؤساء المدن والمراكز والقري في محاولة جادة من الدولة لتدريبهم ودمجهم داخل مؤسسات الدولة في إطار تمكين الشباب ووضعهم في مكانهم الصحيح ليكونوا قادة البلاد في المستقبل.

وتري د. عالية عبد المنعم ـ أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية - أن الأكاديمية الوطنية للشباب تعد منصة قوية لتمكينهم وإعدادهم لتولي المسئولية في المستقبل لذلك يجب تزويدهم بمجموعة من المهارات المتطورة ليكونوا مؤهلين للقيادة ويصبحوا نموذجا مضيئا بين النماذج الدولية لصناعة قادة المستقبل وتهدف الأكاديمية إلي تحقيق متطلبات التنمية البشرية للكوادر الشبابية بجميع قطاعات الدولة والارتقاء بقدرات ومهارات الشباب ونشر الوعي الثقافي وتشجيع الفن والإبداع والارتقاء بالفكر والذوق العام .

وأوضحت ـ أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية أن القيادة تتطلب تدريبا مستمرا والنزول إلي الواقع والتعامل مع تحديات الحياة المختلفة بحيث يكتسب الشاب الخبرة المطلوبة ويحصل علي التدريب العملي اللازم لذلك فإن التدريب المستمر للشباب يسهم في إعداد جيل قيادي واعد يعمل علي تعزيز قدراته في التواصل مع الآخرين ويرفع مستواهم العلمي والمهني في تخصصات مختلفة.

وأضافت د. عالية أن تأهيل الشباب والفتيات يساعد علي مد الجسور بين الكفاءات والقيادات الواعدة الشابة للاستفادة من التجارب القيادية والخبرات الأكاديمية وينبغي ألا تمنعنا بعض المحاولات الفاشلة لبعض الشباب عن إعطاء الفرصة للقادة الشباب حتي تصقل خبراتهم وتقوي عزيمتهم فهم قادة المستقبل الحقيقيين.

وتري - أستاذة العلوم السياسية - أن برنامج صناعة القادة يتمثل في صنع قيادات شابة واعية تدرك تحديات المستقبل وترسخ معاني الإبداع والابتكار إلي جانب إعداد الصف الثاني من الشباب في مؤسسات الدولة إعدادا صحيحا من خلال البرامج والدورات النظرية والعملية بالإضافة إلي زيارات ميدانية مختلفة لذلك فإن المنتدي يعد ملتقي عالميا لتبادل الأفكار والرؤي بين شباب العالم حيث يشارك فيه عدد كبير من رموز المال والأعمال والفن والثقافة والرياضة والتكنولوجيا والبحث العلمي داخل مصر وخارجها مما يمثل تنوعا في قائمة المشاركين ويسهم في إثراء النقاش .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق