رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

البحث عن الآبار الرومانية فى مطروح

عاطف المجعاوى ومحمد شرابي
صدق او لا تصدق..مطروح ليست بها قاعدة بيانات شاملة عن حجم الابار الموجودة بها التى تعد الرافد الرئيسى الذى تقوم عليه الحياة هناك، حيث تعتمد على مياه الامطار التى تشهدها تلك المنطقة على فترات، كما لا توجد بيانات عن عدد الابار التى يعود عمرها الى الفى عام اى منذ العصر الرومانى والتى حفرها الرومان لرى الاراضى لزراعة المحاصيل المختلفة وتلبية احتياجات المواطنين بتلك الامبراطورية.

هذا ما كشفت عنه ورشة العمل التى نظمها المركز العربى لدراسات المناطق الجافة «اكساد» التابع لجامعة الدول العربية بالتعاون مع وزارة الزراعة ممثلة فى مركز بحوث الصحراء ومركز التنمية المستدامة بمطروح، من خلال مشروع امداد المجتمعات المحلية بالمياه عن طريق حصاد المياه والادارة المستدامة للموارد الطبيعية بمطروح بتمويل من الاتحاد الأوروبي، للاستماع إلى مطالب واحتياجات الاهالى وتقييمهم لما تم انجازه على الأرض.

وقال الدكتور سيد خليفة مدير مكتب اكساد بالقاهرة خلال، انه تم تنفيذ ١١ مشروعا خلال عامين، مشيرا الى أن المشروع يتضمن انشاء واعادة تأهيل وصيانة ابار وخزانات ، للتيسير على الأهالى بتمويل قدره ٦٠٠ الف يورو ، احتلت مشروعات المياه اكثر من ٩٠٪ منه. وأكد خليفة عدم وجود قاعدة بيانات شاملة ومدققة لمساعدة صانع القرار فى التنمية ، وليس عن حجم وعدد الابار الموجودة بالمحافظة فقط وبالتالى فإن الدولة مهتمة حاليا بتدقيق البيانات، لافتا إلى أن الاتحاد الاوروبى وافق على توفير تمويل لعمل حصر للآبار الرومانية واعدادها وسعتها ، خاصة أن البئر الرومانية تستوعب ٨٥٠ طنا من المياه، وأن المشروع يعطى المواطن ارشادات للحفاظ عليه. وأوضح أنه تم انشاء واعادة تأهيل ٧١٠ ابار وخزانات منذ اكتوبر ٢٠١٦ وحتى الشهر الماضى ، وذلك لعدم وجود معوقات فى التمويل حيث يتم منح المستفيد مبلغ ٢١ الف جنيه إسهاما من المشروع لتطهير البئر ، على أن يقوم المستفيد بسداد باقى المبلغ لضمان حفاظه على استدامة عمل البئر. وأضاف أنه بعد تحرير سعر الصرف، زاد حجم التمويل بالجنيه المصرى فتم مد فترة تنفيذ المشروع لمدة ٤ اشهر اخري، بعد أن كان مقررا انتهاؤه الشهر الماضى ، ليتم تضمين تأهيل الابار الرومانية داخل المشروع استجابة للأهالي.

ودعا عمد ومشايخ مطروح الى عدم قبول اى مشروع ليست له استدامه وذلك حتى لا يدفع الشعب المصرى كله قيمة تلك القروض ، مضيفا انه على الرغم من توجيه منح بالمليارات لمحافظة مطروح منذ ستينيات القرن الماضى لتنفيذ العديد من المشروعات ، إلا أن النتيجة عى عدم شعور المواطنين بنتائج تلك المشروعات.

ومن جانبه قال ابراهيم غربال مدير المشروع أنه يغطى المنطقة الممطرة من فوكة شرقا وحتى السلوم غربا لمسافة ٣٠٠ كيلو وعمق ٥٠ كيلو جنوبا، مضيفا أن الخطة الأساسية للمشروع كانت تتضمن ٣٩١ بئرا فقط، ونجح المشروع فى توفير ١٨٠ الف متر مياه للشرب استفاد منها ١٠ آلاف مواطن، بينما قال الدكتور احمد القط مدير مركز التنمية المستدامة إنه على الرغم من أنه تم تنفيذ ١٠ الاف بئر منذ عام ١٩٩٥ ، إلا إنها لم تلب ٤٠٪ من حجم احتياجات الاهالي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق