رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بعد قدوم الطفل الثانى.. احذرى غيرة الأشقاء

إيمان توفيق;
الغيرة بين الأشقاء واردة، وبالطبع لها أسباب ومنها استقبال مولود جديد بعد فترة ظل الطفل الأول فيها وحيدا ومحل الاهتمام وحده.

يقول د. أحمد البحيرى استشارى الطب النفسى: قد يشعر الطفل الأول أنه قد تم استقطاع جزء من وقت الرعاية به ونقص الحنان والاهتمام به وخاصة من جانب أمه، وإذا كانت سنه أكبر من 3 سنوات قد يشعر بإهمال الوالدين وعدم تشجيعه فى مواهبه وأنشطته بسبب انشغالهما بالمولود الجديد.

وقد لا يفهم علاقته الجديدة مع الضيف الشقيق، فهو لا يلعب أو يتجاوب معه مثل الأطفال الآخرين لأنه ما زال صغيرا، فيراه مجرد عبء على حياته.. وعند كبر الطفل الثانى لا يستطيع الأشقاء الاتفاق على أنشطة من الألعاب مما يسبب غيرة ومشاحنات وتنافس خاطيء.. مشيرا إلى أن الطفل الأول أو الثانى قد يكون من سمات شخصيتهم المستقبلية التنافس وإثبات الذات، فتظهر الغيرة منه أكثر.

ومن أخطر أسباب الغيرة بين الأطفال تمييز أحد الوالدين لأحد الأبناء، كما أن بعض الأسر تعزز فى الأبناء الغيرة والتنافس كوسائل للتعامل اليومى وحل المشاكل بينهم، كذلك عدم وجود حوار جماعى يضم أفراد الأسرة.. وبعض الأباء يظهرون اختيار متبادل لتمييز الأطفال فمثلا الأب يميز الابنة والأم تميز الإبن، أيضا التعامل بغيرة بين الوالدين نفسيهما وتنافس مادى أو معنوى على مشاعر الصغار يجعل الأطفال يتعلمون الغيرة، وللحد من مشكلة الغيرة يقول د. البحيري: على الأم أن تشرك طفلها الأول فى انتظار شقيقه وتوقعه قبل الوضع ، فتلمسه بطنها ليتابع حركة الجنين ويكون فى تشوق لانتظار قدومه، وقد تفيد هدية للطفل من الوالدين، احتفالا بقدوم الطفل الثاني.

كذلك إدماجه فى توقعات حياة سعيدة مع شقيقه القادم تقلل من الغيرة و تشعره بدوره كطفل أكبر فى رعايته، وكذلك الاهتمام به والكلام معه وإشراكه فى رعاية المولود الجديد.

وينبه د. بحيرى أن هناك بعض الأطفال خاصة من تعدى السادسة، قد يرجع فى بعض عاداته لأمور أكثر طفولية من عمره، كأن يطلب من الأم أن يخلد للنوم وفى حالة إصابته بالتبول اللارادى ليلا، على الأم عدم الانفعال وطمأنة الطفل وعدم انتقاده، فهى أمور وقتية سوف تزول بعد قليل.

أما فى حالة التعدى الجسدى من الطفل الأول على المولود، فعلى الأم ألا تستخدم العنف أو التوبيخ بل توضح له خطورة ما فعله ولا تتركهم وحدهم حتى يبلغ الطفل الأول من العمر 6 سنوات.

وقد تستمر الغيرة فى سن أكبر، وهنا يجب عدم التمييز والابتعاد عن الانتقاد والمقارنة فى الأنشطة التعليمية والرياضية والمظهر، بل على الوالدين مساعدة الأبناء فى اكتشاف مواهبهم وقدراتهم الخاصة التى تختلف من طفل لآخر، كذلك إقامة حوار يومى بين الوالدين والأطفال لمدة 10 دقائق على الأقل يحقق من خلاله العلاقة الإيجابية بين كل أطراف الأسرة.

وأخيرا على الوالدين أن يكونا هادئين ويستمعان للأطفال ويعطان لهم فرصة التعبير عن مشاعرهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ابو العز
    2017/11/07 08:34
    0-
    0+

    الغيرة كالحب امر طبيعي ..
    لكن اخطر ما يولد الغيرة ذلك الألتصاق الجسدي مع المولود الجديد والذي يضر اكثر مما ينفع .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق