رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المحافظة المنسية

تستحق محافظة سوهاج بجدارة لقب «المحافظة المنسية تعليميا»!! فأغلب المدارس يئن تحت وطأة العجز الصارخ فى مدرسى المواد الأساسية والكثافة العالية للفصول، والتى تصل إلى 90 تلميذا مما جعلها أشبه بعلب السردين،

وهو الأمر الذى يضطر معه التلاميذ إلى تلقى دروسهم من الوضع واقف أو الجلوس بمعدل 4 أو 5 وقد يصل إلى 8 تلاميذ على الديسك الواحد كما هى الحال فى مدرسة «خارقة الإبتدائية» بإدارة المنشأة التعليمية! أما أولياء الأمور فقد قضت مضاجعهم وأعيتهم الحيل وضاقت بهم السبل وتحركت فى نفوسهم بواعث اليأس والإحباط بسبب التجاهل التام لصرخاتهم وشكاواهم سواء من جانب القائمين على تلك المدارس أو المسئولين بالمديريات التعليمية بالمحافظة إذ يرفع الجميع شعار «ودن من طين وأخرى من عجين»وكأن الأمر لا يعنيهم من قريب أو بعيد مما يجعلنى اتساءل: أين محافظة سوهاج على خريطة إهتمامات هيئة الأبنية التعليمية وخطتها السنوية لبناء مدارس جديدة بها؟ وأين نصيب محافظة سوهاج من حركة تعيينات المدرسين الجدد التى إنطلقت مع إشراقة شمس اليوم الأول من العام الدراسى الحالى؟!! وماذا عن تقارير المتابعة الدورية التى تصل إلى ديوان عام وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بالقاهرة بشأن سير العملية التعليمية بهذه المحافظة؟، ولماذا لم يتحرك أحد لتدارك الأمر، وقد مضى نحو شهرين من العام الدراسى؟ أم ترى أن تلك التقارير مجرد حبر على ورق وتحصيل حاصل، ومن ثم لا يلتفت إليها مسئول وينتهى بها المقام فى دواليب الوزارة وأدراجها؟، ولماذا - ولحين توفيق الأوضاع - لا يتم تطبيق نظام الفترتين - صباحية ومسائية - بمدارس سوهاج لمواجهة مشكلة إرتفاع كثافة الفصول؟ ولماذا لا يتم تكليف ابناء المحافظة والمحافظات المجاورة من خريجى كليات التربية والعلوم للعمل بمدارسها ولو بنظام المكافأة الشاملة؟

أميرة محمد السخاوى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق