رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لماذا توقف مشروع الكشف عن غش اللحوم؟

> يقدمها ــ نبيل السجيني [email protected]
تعاقد المركز القومى للبحوث على مشروع يهدف الكشف عن الغش التجارى فى اللحوم سواء الطازجة أو المعالجة حراريا وذلك فى 21 أكتوبر 2015 برقم 18457 وفتح الحساب الخاص به

وبدأ العمل وفق العقد المبرم بالتعاون بين ثلاث جهات: صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية كجهة ممولة والمركز القومى للبحوث كجهة بحثية والهيئة العامة للخدمات البيطرية كجهة مستفيدة من المشروع وبتقديم جميع التسهيلات لتصنيع 16 كاشفا تشخيصيا للكشف على غش اللحوم بتكلفة مليون ونصف جنيه يتم استيرادهم حاليا ويبلغ ثمن الكاشف الواحد منها 680 دولار أمريكى.

وتتعدد الجهات التى تحتاج هذه الكواشف سواء هيئات رقابية حكومية أو القطاع الخاص بصناعة اللحوم ومنتجاتها”، حفاظا على صحة المواطن المصرى فقيرا كان أو غنيا وضمان جودة وسلامة اللحوم وخلوها من الأمراض، كما يمكن تصدير الكاشفات للدول العربية والإفريقية، مما يساعد على تدفق العملة الأجنبية ويعتبر جسرا اقتصاديا لتلك الدول. ورغم فوائد المشروع المتعددة فإنه توقف! تقول د. منال محمد السيد أخصائى بالمركز القومى للبحوث الباحث الرئيسى للمشروع وهى من أوائل دفعتها بكلية الطب البيطرى - جامعة القاهرة حصلت على درجة دكتوراه فى العلوم الطبية البيطرية ولها خبرة أكثر من 20 عاما فى مجال المناعة و إنتاج المستحضرات الحيوية من أمصال ولقاحات وكواشف تشخيصية ومنحت ثلاث براءات اختراع.وتضيف بدأ تعثر المشروع بسبب شكوى ضدى باننى بدرجة «اخصائى» ولست كادرا بحثيا فسارعت إدارة المركز القومى للبحوث بوقف المشروع بدعوى عدم وجود وفاق بين الفريق البحثى ليتوقف المشروع رغم مطالبة صندوق العلوم بحفظ الشكوى واستعداده لتمويل المشروع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق