رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رضا شوقى مدير عام تقييم الشاشة:
هدفنا التطوير .. وليس الهجوم الشخصى

مدير عام تقييم الشاشة منصب مستحدث منذ فترة قصيرة، بالإضافة الى مناصب اخرى كمدير عام التنسيق الاخبارى ومدير عام تنشيط الإعلانات، وفى حوار مع رضا شوقى مدير عام تقييم الشاشة، كان لنا هذا الحوار:

.........؟

ـ الهدف من هذا المناصب هو مراقبة ومشاهدة الشاشة "كل ما يذاع عليها" بهدف التطوير والتجديد والوقوف على الايجابيات والسلبيات لتقديم أفضل نتيجة ممكنة لشاشة التليفزيون الرسمى للدولة وأنا مسئول عن تقييم أداء القناة الأولى والثانية والفضائية المصرية، وأكتب تقارير تشمل تقييم الشكل والمضمون للبرامج المذاعة.

.........؟

ـ أقيم التقارير لرئيس التليفزيون مباشرة، وهو يقوم بتوزيعها على رؤساء القنوات الذين يقومون بتوزيعها على المسئولين عن البرامج.

.........؟

ـ للأسف الاستجابة مازالت ضعيفة جدا من الزملاء صانعى البرامج، والكثيرون يغضبون لدرجة مقاطعتى فى حالة ذكر السلبيات، وكنت أتمني، ومازلت، أن يتناقشوا معى فى التقرير، لأننى أقيم على أساس علمى "شكلاُ ومضموناً" ولا أهدف لإيقاف اى من البرامج التى أقيمها، بل الهدف هو التطوير، ورئيس التليفزيون مجدى لاشين مهتم جدا بهذه التقارير أكثر من بعض رؤساء القنوات الذين يأخذونها أحيانا بصفة شخصية ويعتبرونها هجوما عليهم ولا أدرى لماذا يتم شخصنه التقييم البرامجى !؟

.........؟

ـ من أهم الصعوبات التى تواجهنى وتواجه الإعلام الرسمى ككل هى ما يسمى بـ"الجزر المنعزلة" فأنا كتقييم أداء شاشة، أعمل فى واد وإدارة المتابعة فى واد آخر، والرقابة فى وادى ثالث. وأتمنى من لجنة التقييم والتطوير المكونة حديثاً من قبل المجلس الأعلى للاعلام وتضم مجموعة من السادة الزملاء الأفاضل المهنيين أن تنسق معانا. وأعتقد إذا تم هذا التنسيق بين كل هذا الإدارات المسئولة عن ملف التطوير والتقييم والتجديد "فى كيان واحد" ستكون النتيجة أفضل وأكثر فاعلية ولمصلحة الشاشة والإعلام الرسمى الذى يواجه تحديات مصيرية قد تعصف بمبررات وجوده.

.........؟

ـ تم العمل فعلاً ببعض الملاحظات المكتوبة وأخذها فى الاعتبار، ولكن هناك صعوبات كثيرة تواجه القائمين على العمل الاعلامى ومنها ضعف الإمكانات المادية مقارنة ببعض القنوات الوليدة، بجانب الضعف الملحوظ فى المحتوى والفكر وانتقاء الموضوعات التى تهم الناس وهمومهم وأحلامهم وذلك بمواجهتها وليس بالالتفاف عليها.

.........؟

ـ أتابع بالطبع بعض هذه القنوات الوليدة لتسجيل ملاحظات التباين والاختلاف فى المعالجات المرئية للقضايا الكبرى وغيرها من الموضوعات الملحة.

.........؟

ماسبيرو يملك أعظم المذيعين والمذيعات، نعم هناك ضعف فى بعض العناصر وهذا واضح على الشاشة، ولكنى أعتقد انه لابد من الاستعانة بالعناصر المتميزة منهم فى البرامج المستحدثة لأنهم أناروا الإعلام الخاص لفترة طويلة.

.........؟

يجب وضع خطة لإعادة التأهيل والتدريب والتطوير للعناصر البشرية التى تقدم العمل الاعلامى ولا يقتصر هذا المنهج التدريبى على صغار العاملين وانما ينبغى ان يشمل الجميع صغاراً وكباراً لأن آليات الإعلام وتكنولوجيا الإعلام تتطور بسرعة رهيبة، وإن لم نواكب هذا التطور فى الشكل والمضمون سنصبح جدارية إعلامية نملك ريادة ولانملك واقعا قويا يمثل قوة مصر الناعمة، فالتدريب والتطوير نظام موجود فى كل الكيانات والمؤسسات الكبيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق