رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إرادة البناء والتنمية .. تتحدى الإرهاب

رشا أبو المجد
بينما كنا نترقب زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى الى مدينة العلمين للاحتفال ببدء تدشين المدينة الجديدة، اذا بنا نتلقى مساء الجمعة الماضى فجيعة استشهاد عدد من خيرة رجال الشرطة اثر معركة شرسة مع عناصر ارهابية خسيسة فى منطقة الواحات بالصحراء الغربية.

وتحول المشهد فجأة وبدون مقدمات من انتظار احتفالية للاعلان عن عدد من المشروعات العملاقة التى تضع منطقة غالية من ارض مصر على الخريطة السياحية العالمية ، الى حزن و غضب و بكاء لا ينقطع على الشباب الذين راحوا ضحية ارهاب اسود لا يعرف سوى الدماء ولا يعمل الا من اجل التمويل القذر الذى يأتيه نظير حرق و دمار الوطن ، مجموعات من المرتزقة تمول من اجهزة مخابرات لعدد معروف من الدول المعادية لمصر تعمل على مدار الساعة لتركيع مصر والقضاء عليها، لكنهم نسوا ان مصر بها ١٠٠ مليون ضابط وجندى على اتم استعداد للدفاع عن تراب هذا البلد، فهل سيقتلون المائة مليون؟ معركة خاسرة وحرب قذرة يحركها الكره والحقد لمصر والمصريين والنتيجة محسومة ولو كره الكارهون .

وعلى الرغم من الغاء احتفالية تدشين العلمين الجديدة الذى كان مقررا صباح السبت الماضى، الا ان العمل فى الموقع لم و لن يتأجل ابدا، ستستمر ارادة البناء و التنمية فى مختلف ربوع مصر من اقصاها الى ادناها، سيظل الفكر المستنير و الرغبة الصادقة و الارادة الحرة فى بناء مصر الحديثة هو المشهد الرئيسى فى الاحداث و هو سيد الموقف ، فلا وقت للالتفاف لحفنة من الخونة المرتزقة المأجورين فهؤلاء مصيرهم معروف فقد اختاروا الموت رفيقا لهم، اما نحن لدينا الكثير للنجزه ولا يوجد لدينا رفاهية الكسل او التباطؤ واذا كانوا هم اختاروا الموت فالمصريون جميعا اختاروا الحياة .. نعم اختاروا البناء والتنمية وتأمين مستقبلهم و مستقبل اولادهم، وشتان بين الفريقين.

لم يتم تأجيل العمل و لو يوما واحدا فى العلمين تلك الارض التى شهدت معارك حربية فى الحرب العالمية الثانية والان تشهد عمرانا ونموا ومشروعات سياحية ضخمة و ناطحات سحاب عالمية المستوي، وتبلغ مساحة المدينة ٥٠ الف فدان سيتم تنفيذها على عدة مراحل، الأولى سيتم تنفيذها على ٨ الاف فدان وتشمل قطاع المركز السياحى العالمى والقطاع الاثرى والحضرى و يجرى حاليا تنفيذ شاطئ عام لكل المواطنين بطول ١٤ كيلو مترا. وتعتبر المدينة اول نموذج للجيل الجديد من المدن المليونية ومخطط لها استيعاب ٣ ملايين نسمة مع انتهاء مراحلها الاولي، وقد تم البدء فى تنفيذ اعمال البنية الاساسية لمساحة ٢٠٠٠ فدان وتتكون من منطقة بحيرة العلمين الخاصة بالفنادق ومركز المدينة والحى السكنى المتميز وحى حدائق العلمين ، كذلك مرسى الفنارة ومركز المؤتمرات والمنطقة الترفيهية والمركز الثقافى والاسكان السياحى وحى مساكن البحيرة وارض للمعارض. ويصل اجمالى مساحة الفنادق ٢٩٦ فدانا بطاقة فندقية ١٥٫٥٠٠ غرفة، كما تبلغ المساحة المخصصة للمركز الطبى العالمى ٤٤ فدانا بالاضافة الى المراكز التجارية ومنافذ البيع والمعارض والملاهى ومجمع سينمات ومسارح ونوادى رياضية. هذه المشروعات توفر الالاف من فرص العمل للشباب وضخ مليارات فى شريان الاقتصاد الوطنى وتشغيل الاف المصانع والشركات الهندسية والمقاولات، انشاء طرق وبنية تحتية وكبارى وبحيرات صناعية، اقامة فنادق ومنتجعات سياحية مطاعم وكافيهات، شبكات للكهرباء والرى والصرف الصحي، كم هائل من المشروعات كلها بأيد مصرية لتفتح ملايين البيوت التى عانت كثيرا فى السنوات الماضية .. هل ستتوقف مثل هذه المشروعات بفعل اعمال ارهابية هنا او هناك تحدث فى كل بلاد العالم؟ هل ستنتصر ارادة الموت على ارادة الحياة؟ قطعا ويقينا لا والف لا، بل سيزداد المصريون اصرارا وقوة وارادة للوقوف امام قوى الشر وانهم لقادرون.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق