رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

"الماء الذكى "..أقوى رادع للهجامين فى لندن

لندن ــ مروان سلطان

◙ المشروع وفر 61 ألف ساعة عمل من وقت رجال الشرطة ليتفرغوا لمكافحة الإرهاب


◙  27% انخفاضا فى نسبة السطو والسرقات فى مناطق الاستخدام

 

 

تطرق الشرطة البريطانية الأبواب فى بعض أحياء العاصمة لندن لتقديم هدايا مجانية للناس.الهدية هى أنبوب صغير له رقم كودى مميز خاص به، ويحتوى على محلول يطلق عليه «الماء الذكي»، يطمئن الضباط الأسر بأن منازلهم وممتلكاتهم «أكثر تأمينا الآن» لو استخدموه.

كل ما يجب أن تفعله كل أسرة هو أن تمسح مسحة خفيفة من هذا الماء على كل أى من ممتلكاتها مثل المجوهرات والهواتف المحمولة والدراجات والساعات والأدوات الكهربائية. والمرحلة التالية هى أن تسجل الأسرة بياناتها مع الرقم الكودى المميز لدى الشرطة وشركة تحمل اسم «سمارت ووتر» أى الماء الذكي.

وبمجرد المسح يحمل أى من هذه الممتلكات الرقم الكودى الخاص. وعندما تقبض الشرطة على أى لص وتجد معه أى مسروقات، يسهل على الشرطة أن تحدد صاحب المسروقات بعد أن تضع المسروقات على جهاز خاص قادر على قراءة الرقم الكودي.

وتحتوى كل عبوة على محلول له تركيبة فريدة وبصمة خاصة تختلف عن أى عبوة أخري، ما يجعل لكل عبوة صفات أشبه بالكود الوراثى الفريد المسجل باسم الأسرة التى تستخدمها.

ولا يمحى الماء الذى يسمح به الممتلكات لسنوات طويلة ، ولا يسبب أى أضرار للممتلكات على الإطلاق.

وتقول الشرطة وشركة «سمارت ووتر» إن أكثر من مليون منزل فى أنحاء البلاد مسجل الآن لدى قاعدة البيانات لديهما بعد استخدام عبوات «الماء الذكي».

وتؤكد الشرطة أن استخدام هذه الوسيلة «أثبت فعالية فى ردع اللصوص عن السرقة وجعل المنازل أكثر أمانا».

وإلى جانب عبوات «الماء الذكي»، توزع الشرطة ملصقات صغيرة، تُلصق على النوافذ والأبواب الأمامية للمنازل تحمل تحذيرا للصوص من أن سكان المنزل يستخدمون هذا الماء.

وبفضل الشراكة بين الشرطة البريطانية و«سمارت ووتر» فى إطار مشروع أطلق عليه اسم «الشرطة تتعقبكم»، انخفضت نسبة السطو على المنازل والممتلكات فى المناطق التى تستخدم منازلها هذا الماء، بنسبة 27 فى المائة مقابل انخفاض لا يتجاوز 5 فى المائة فى المناطق الأخري.

وحسب تقارير الجهتين، فإن هذا المشروع وفر نحو 61 ألف ساعة عمل من وقت رجال الشرطة الذين تفرغوا لمكافحة الإرهاب منذ بدئه قبل عامين تقريبا.

وتقول بيانات وزارة الداخلية البريطانية إن المشروع أسهم فى توفير 12 مليون جنيه استرليني. وأدى هذا إلى إقبال عدد متزايد من الشركات والمؤسسات والمدارس والكنائس وخدمات نقل الأموال لاستخدام هذه الوسيلة لحماية أدواتها ومعداتها من السرقة.

وتنوى الشرطة توزيع العبوات على نحو 175 الف أسرة أخرى خلال الشهور المقبلة بعدما تأكدت فعالية هذه الوسيلة فى تقليل معدلات الجريمة.

ويقول إيان رافيل، كبير مفتشى الشرطة المسئول عن مشروع فى أحدث تقاريره عن النتائج: (الشرطة تتعقبكم): «نحن سعداء بالنتائج ليس فقط لأننا تمكنا من تقليل عدد ضحايا السطو والسرقة، بل أيضا لأن توفير وقت الشرطة أدى فى النهاية إلى توفير فى التكلفة المالية لمكافحة الجريمة، وتلك أخبار طيبة لكل اللندنيين»؟

أما فيل كليري، أحد مؤسسى شركة «الماء الذكي»، فأشاد بنتائج مشروع التعاون وبما وصفه «إصرار الشرطة على خفض سرقات المنازل فى لندن». وقال: «إن شركته حققت سمعة طيبة فى كونها تهديدا للمجرمين».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2017/10/07 08:23
    1-
    28+

    "إشرب بأه" !!!!....كلمة يرددها المصريين
    كلمة يرددها المصريين لكل من وقع فى شر اعماله او اساء التقدير فى اى موقف رغم تحذير الآخرين له
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق