رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الحياة «تبتسم» لسكان العشوائيات

تحقيق ــ إبراهيم عمران
طوال سنوات ، ظلت العشوائيات فى المدن بمثابة ورم سرطانى استفحل وانتشر حتى صار استئصاله ضرورة للحفاظ على الوجه الحضارى للمدن وحياة المواطنين فى بيئة صالحة تراعى حقوقهم الآدمية ليودعوا عشش الصفيح ، خاصة أن هذه المناطق العشوائية كانت تمثل خطورة عليهم لحرمانهم من الرعاية ، وانتشار الأمراض وظاهرة التسرب من التعليم وعدم وجود كفاءات وممارسة أنشطة عشوائية لها انعكاسات مرعبة على الأداء الاقتصادى للدولة ، ومع نقلهم للمناطق المطورة أصبحوا يعيشون فى وحدات سكنية وأحياء بها كل الخدمات والمرافق .

من بين المناطق التى تم نقل ساكنيها الى حى الأسمرات بمرحلتيه الأولى والثانية ، الدويقة التى لم تكن تليق بآدمية سكانها، وهو ما يؤكده عدد من هؤلاء السكان الذين التقينا بهم، ومنهم أحمد مصطفي، مدرس الذى وصف المنطقة التى انتقل اليها بأنها بالفعل تختلف عن المناطق السابقة ، لأنه تمت دراستها بعناية فائقة وتم إعدادها لتكون منطقة متكاملة الخدمات، وبها وسائل ترفيه للأطفال ، بالاضافة الى الجو الصحى فى المناطق التى تم تطويرها بخلاف وجود كل الخدمات الصحية .

منطقة خدمية

طه صالح ، أحد الذين تسلموا إحدى الوحدات ، وصفها بأنها فعلا مختلفة عما قبلها ، وهناك نظام فى تسليم الوحدات ، والمنطقة بها ملاعب خضراء ومدارس ، ومراكز بيع وشراء ، فهى منطقة خدمية متكاملة تليق بالمواطن، بها كل الخدمات من مرافق ومناطق خضراء لمدارس وأماكن للترفيه ومصاعد بكل عمارة مما يسهل على كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة.

آمال سيد سليمان من سكان الأسمرات وجهت نداء للمسئولين بهيئة النقل العام لزيادة خطوط المواصلات المخفضة حتى لا يستغلهم سائقو الميكروباص ، مشيدة بجهود الدولة فى توفير سكن ملائم لهم، وطالبت بإقامة أنشطة اقتصادية وتوفير فرص عمل ، وربط المواصلات بين السكن والعمل .

أما السيد عبد الصبور فطالب بضرورة تكاتف كل الجهود مع الحكومة لتطوير العشوائيات والقضاء على المناطق العشوائية، مؤكدا أن تطوير العشوائيات هو البداية الحقيقية لبناء المجتمع وتطوره، ومراعاة المواطن المحتاج الى سكن وخدمة تحقق له معيشة آمنة.

تطوير العشوائيات

تساؤلات كثيرة حملناها معنا الى المهندس خالد صديق المدير التنفيذى لصندوق تطوير العشوائيات ، لنعرف حجم الجهود التى تبذل لتغيير واقع المواطنين الذين يعيشون فى هذه المناطق ، فأجابنا بأنه توجد مشروعات فى القاهرة ، تم إنجازها بالفعل وعددها 11 ألف وحدة ، وتم تسكين 5000 شقة ، بالاضافة الى أن جميع الوحدات فى المرحلتين الأولى والثانية بمشروع الأسمرات تم تجهيزها كاملة بالأثاث والأجهزة الكهربائية ، ووصف المناطق التى انتقلوا اليها فى المقطم بأنها كانت - قبل التطوير - صحراوية بلا خدمات ومهجورة ، فتم إعداد دراسة كاملة لتخطيطها وأحيائها، من خلال إمداداها بشبكة المرافق الكاملة من مياه «ومجاري» لإقامة حياة متكاملة سريعة .

المرحلة الثالثة

وفى الوقت الحالى بدأنا فى تنفيذ المرحلة الثالثة بتكلفة 1.5 مليار جنيه ، وهى عبارة عن 7400 وحدة سكنية ، وتتميز عن غيرها بأنها مكونة من 9 أدوار والأرضى، وتقام فيها المصاعد لأول مرة فى إسكان العشوائيات ، وكل أعمال مشروع الأسمرات تنتهى فى ديسمبر المقبل وذلك بالشراكة مع محافظة القاهرة والثلاث مراحل بإجمالى 18500 وحدة.

معايير لإثبات الأحقية

وأشار صديق إلى أن آخر مرحلة سيتم تسليمها فى ديسمبر المقبل، وكل هذه المناطق من حق كل من كان مقيما فى العشوائيات المسجلة بمحافظة القاهرة، وتتم مراجعة الكشوفات والمستحقين أكثر من مرة مع تطبيق الحصر فى محافظة القاهرة، ومعايير للتأكد من أحقية المواطن لهذه الوحدة ، مؤكدا أن المشروع يشتمل على مكونات الحياة من مناطق تجارية وترفيهية وملاعب، وأسواق، ومراكز طبية ومدارس، فالمشروع منفذ لإقامة حياة متكاملة بجميع مشتملاتها ، ولا يدفع أى مواطن أى قيمة مالية عدا قيمة العداد الكهربائى والمياه فقط، وتوجد أسمرات فى شارع 9 من ناحية مدينة نصر فى اتجاه كارفور .

المحروسة

مشروع آخر كشف عنه مدير الصندوق يحمل اسم (المحروسة) فى مدينة السلام بعدد 4700 وحدة سكنية، سيتم تسليمه فى ديسمبر القادم بتكلفة 800 مليون جنيه ، ولأول مرة يتم تنفيذ وحدات خاصة للمرأة المعيلة، التى تعيش بمفردها، فمن حقها تسلم غرفة معيشة واحدة وصالة، وبعمارات مجهزة بمصاعد .

مشروع معا

وهناك مشروع آخر - كما يقول صديق - يسمى (معا) بمدينة السلام، يشمل 300 وحدة سكنية بقيمة 550 مليون جنيه، وسيكون على طراز كمبوند متكامل يشمل سوقا تجارية ومدارس غير نمطية، ومجتمعا نموذجيا متحضرا تشرف عليه مؤسسة «معا»، يضاف الى ذلك مشروعات أخرى يتم تنفيذها مثل (الخيالة) بمصر القديمة وعدد وحداتها 2500 وحدة، بتكلفة 600 مليون جنيه، وتسلم خلال عام ، ومشروع (تل العقارب) بالسيدة زينب وعدد وحداته 815 وحدة بتكلفة 300 مليون جنيه، ويتم الانتهاء منه مطلع 2018، وهو مشروع نموذجى على الطراز المعمارى الإسلامى ليتلاءم مع البيئة المحيطة به.

وكذلك مشروع «الشهبة» بمنشية ناصر وعدد وحداته 1700 وحدة سكنية، ويبدأ العمل فيه خلال شهر وينتهى خلال عام، بتكلفة 600 مليون جنيه، وهو مشروع نموذجى متكامل ومبنى على هضبة تطل على العاصمة، بالاضافة الى مشروع منطقة «الدويقة القديمة»، يتم تنفيذ 9000 وحدة بالدويقة بتكلفة 1.5 مليار جنيه .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق