رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

على استحياء

عندما ظهرت حركة طالبان فى أثناء الاحتلال الأمريكى لأفغانستان أفصحت الحركة عن نيتها تحطيم أربعة تماثيل حجرية منحونة فى أحد جبال أفغانستان باعتبار أنها تماثيل وثنية ويقدسها البوذيون ويسجدون ويركعون لها مما يخالف تعاليم الإسلام

وهنا ناشد الجميع قادة الحركة عدم الإقدام على هذه الجريمة النكراء. وسعى البعض لمقابلة ممثلى جماعة طالبان حتى لا يرتكبوا هذا الفعل المخالف لكل القوانين الدولية وقوانين الثقافة والسياحة ورغم ذلك قامت الجماعة بهدم هذه التماثيل واليوم تواجه الأقلية المسلمة فى ميانمار مذابح جماعية تقتل وتذبح وترحل الأقلية المسلمة فى بلادهم دون أن يتحرك هذا المجتمع المنافق إلا بعد أن بدأ عشرات الألوف النزوح من بلادهم خوفا على نسائهم وأطفالهم من هذه الهجمة التتارية العنصرية الهمجية وبدأنا نسمع على استحياء أصوات من هنا وهناك تطالب المجتمع الدولى بأن يقوم بواجبه تجاه هذه الحكومة البوذية الكافرة لأجل حماية المسلمين، وكل هذا بمناشدات لا ترقى إلى اتخاذ موقف واحد يجمع على الأقل الدول الإسلامية وهى كثيرة العدد والعتاد لحماية الأقلية الضعيفة، فأين منظمة الدول الإسلامية وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي؟؟، وأين قطر التى تبرعت بمليارى دولار لمساعدة ضحايا الإعصار «هارفى»؟!

حسن شوشة ـ المحامى بالنقض

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2017/10/02 07:54
    0-
    1+

    جميعهم تربية امريكية وايواء ورعاية بريطانية
    جميعهم من خميرة واحدة صنعت عام 1928 وبعدها لافرق بين الاخوانجية والدواعش والقاعدة وطالبان والجهاديين والتكفيريين،،الرعاة يستخدمونهم طبقا للحاجة واحيانا يسحقون من يريدون سحقه من عينة بن لادن
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق