رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بعد رحلة علاج استمرت 8 أشهر من الهند إلى الإمارات
وفاة أسـمن امرأة فى العالم بـ«أبوظبى»

أبوظبى ــ شريف أحمد شفيق
إيمان على فراش المرض بعد أن خسرت 120 كيلو جراما من وزنها
توفيت إيمان عبد العاطي، صاحبة لقب أسمن إمرأة فى العالم، فى أحد المراكز المتخصصة لعلاجها بدولة الإمارات وذلك بعد صراع كبير مع مرض السمنة المفرطة وبعض الأعراض التى صاحبتها طوال فترة علاجها فى الهند قبل انتقالها مؤخرا إلى أبوظبي.

وأعلن د. ياسين الشحات، المدير التنفيذى لمستشفى «برجيل» الذى كانت تعالج فيه «إيمان» عن إصابتها بتسمم فى الدم نتج عنه التهاب ميكروبى شديد لحق بها، وأن الوفاة لم تكن مفاجئة، لكن سببها كان غير متوقع، لاسيما وأن حالتها الصحية كانت مستقرة، كما أن معنوياتها كانت ممتازة ولكن إصابتها ببعض الميكروبات أدت إلى الالتهابات التى تسببت فى تدهور حالتها فى الأيام الأخيرة.


كانت إيمان قد بدأت رحلة العلاج رسميا فى شهر فبراير الماضى عندما وصلت الى مدينة بومباى قادمة من الإسكندرية لإجراء جراحة عاجلة من مرض السمنة المفرطة حيث كان يبلغ وزنها نحو 500 كيلوجرام.

وفى أيام قليلة تخلصت إيمان من لقب «أسمن امرأة فى العالم» الذى لاحقها بسبب وزنها الضخم، بعد أن تمكنت من خسارة 120 كيلو جراما فى أقل من شهر واحد بعد وصولها الى الهند.

وأصبح هذا الإنجاز لا يصدق وقتها بسبب الخسارة الكبيرة التى فقدتها من وزنها ولم يكن متوقعا فى هذه الفترة القصيرة.

وأصبح منذ ذلك الوقت هناك فريق طبى كبير يتابع حالة إيمان من كثب بعد نقلها إلى مدينة بومباى لتلقى العلاج من سمنتها وبعض الأمراض الأخرى التى تسبب فيها السمنة.

وكانت إيمان حبيسة الفراش قبل وفاتها طوال 25 عاماً فى بيتها بالإسكندرية بسبب وزنها الذى حرمها من الحركة إلى أن أصيبت بجلطة فى المخ قبل عامين ونصف عام أفقدتها النطق ومنعتها من الحركة نهائياً. واستجاب الطبيب الهندى موفازالا لاكداوالا، المتخصص فى علاج السمنة، لحملة إعلامية بدأتها شيماء شقيقة إيمان، وابدى استعداده لعلاج المريضة على نفقة المستشفى الذى يعمل به فى مدينة بومباي ولكن بعد فترة اعترض أهل إيمان على علاجها فى الهند متهمين الطبيب المعالج والمستشفى فى الهند بالخداع و بأنه استغل حالة إيمان للدعاية، ومن ثم قررت عائلة إيمان سفرها الى مستشفى برجيل فى أبوظبى أوائل مايو الماضى على متن طائرة خاصة برفقة فريق طبى من مستشفى برجيل لمتابعة علاجها. وعلى الفور ومنذ وصولها الى الامارات قام المستشفي باستعدادات وترتيبات خاصة لاستقبال المريضة، والتنسيق مع الجهات المعنية فى أبوظبى لترتيب نقل المريضة من المطار إلى الطابق الأول فى المستشفي، حيث العناية المركزة.

كما تلقى المستشفى تقريراً طبياً مفصلاً من المستشفى الذى تعالج فيه إيمان فى الهند حول الإجراءات الطبية والعمليات الجراحية التى أجريت لها لوضع بروتوكول علاجى يناسب وضعها. وبالفعل تحسنت حالة إيمان تدريجيا وتناولت بنفسها ولأول مرة منذ شهر بعض الاغذية والآيس كريم حتى جاء الخبر غير المتوقع عن وفاتها فجر أمس بسبب التسمم فى الدم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق