رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المركز القومى للمسرح يكرم ليلى طاهر ونادية رشاد

محمد بهجت
بعد فترة من التخبط والتراجع فى النشاط عاد المركز القومى للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية لدوره الفعال فى تكريم رموز ورواد الحركة الفنية أثناء حياتهم من خلال مجهودات بحثية تثمر كتابا يلتزم بمنهج التوثيق وتسجيل المعلومات من مصادرها الحية للأجيال المقبلة وفيلما تسجيليا يشارك فيه المكرم ومجموعة من كبار النقاد والفنانين المعاصرين .. بالإضافة إلى حفل يستضيفه المسرح القومى صرح جميع الفنانين ومصدر فخرهم..

وقد وضع د. أسامة رؤوف فور توليه إدارة بحوث الثقافة المسرحية بصمته الواضحة على التنظيم الجيد واحترام الرموز الفنية والحرص على تكريمها بما يليق بجهدها ومشوارها الفنى الطويل وكانت البداية مع الفنانة والكاتبة نادية رشاد التى حكت ببساطة وتواضع من خلال الفيلم التسجيلى عن شغفها بفن كتابة السيناريو وخجلها من أن تعرض أفكارها فى عصر الأساتذة الكبار.. وكيف كتبت فكرة أول أعمالها التليفزيونية »دعوة للحب« والحلقة الأولى من المسلسل.. ثم قدمتها على استحياء للمخرجة الكبيرة إنعام محمد على طلبا للمشورة والنصح وفوجئت بالمخرجة الواعية تبدى إعجابها بالعمل وتدفعها إلى استكماله لتقوم هى بإخراجه.. وانطلقت بعدها لتكتب العديد من السيناريوهات السينمائية والتليفزيونية، كما روى الفنان القدير رشوان توفيق عن زمالته بها واكتشافه المبكر لموهبتها الأدبية فضلا عن قدراتها التمثيلية ذات المستوى الرفيع، وروى أنها كانت تقوم أحيانا بمساعدة زملائها فى ربط المشاهد التى تحتاج إلى جمل حوارية تعمق المعنى أو توضحه أو تعين الممثل على توصيل إحساسه وتفعل ذلك تطوعا بكل حب ودون أن يذكر جهدها فى تترات العمل الفنى.. وقدم المؤرخ المسرحى الدكتور عمرو دوارة كتيبا ضم أعمالها ومشوارها حمل عنوان »فراشة المسرح المثقفة« ومن أهمها المشاركة فى المسرح القومى بعروض ماكبث وعيلة الدوغرى ودكتور كنوك وبيت برنارد ألبا والنار والزيتون وليلة جواز سبرتو وضمن فرقة المسرح العالمى السابقة مجنون ليلى والمتحذلقات ومريض الوهم والخاطبة ومقالب سكابان وبلدتنا وجسر أرتا، فضلا عن عروض كثيرة فى مختلف المسارح كلها تدل على الانتقاء الرفيع والحرص على تاريخها الفنى كما شاركت فى أكثر من 60 مسلسلا تليفزيونيا، ولعل من أبرزها دور منيرة المهدية فى مسلسل أم كلثوم وعدد من الأفلام السينمائية.

أما التكريم الثانى فكان لجميلة المسرح والسينما ذات الوجه الملائكى وملامح الشباب الدائمة ليلى طاهر والتى احتشد فى محبتها العديد من النجوم وقيادات وزارة الثقافة وظهر جليا حالة الحب والإكبار لنجمة قديرة حافظت على صورتها وصورة الفنانة العربية طوال تاريخها فقدمت كل الألوان الفنية ما بين التراجيدى والكوميدى والرومانسى والأعمال الإنسانية الخالدة وتألقت فى كل أدوارها حتى استحقت اللقب الذى وفق الدكتور عمرو دوارة فى اختياره لكتابها وهو »المتألقة«.. وحكى فيه المخرج خالد جلال عن تأثره الشخصى بها قائلا: »أذكر أنه لم تفارق أذنى أبدا رقة ونعومة صوتها ورصانتها فى دور ملكة إنجلترا فى رائعة الخالد يوسف شاهين الناصر صلاح الدين.. حيث واجهت الفنان القدير حمدى غيث بعبارة المسيح «لعن أمثال هؤلاء» وهو على جبل الزيتون لتأتى بعد سنوات طوال وتبهرنى بقدرتها على أداء الملكة جيرترود والدة هاملت على خشبة المسرح القومى حين أخرجها الراحل القدير د. هانى مطاوع فى سمفونية رائعة مع القدير عبدالرحمن أبو زهرة واللامع فتحى عبد الوهاب وما بين العملين المئات من الأعمال التى رسخت مكانتها فى قلبى».

ولعل ليلى طاهر حالة فريدة بالفعل من التقمص والملاءمة لأى دور تقوم به بحيث لا يمكنك تخيل العمل على غير الصورة التى قدمتها هى به.. فهى الممرضة الجميلة الصبورة خفيفة الظل فى مسرحية الدبور والتى تدفع بطل العمل لإجراء جراحة من أجل التقرب منها وتشعر مع رقتها وعذوبتها بعدم الاستغراب من تصرفه ولا يمكننا بالطبع أن ننسى مشاهدها مع القدير إبراهيم سعفان عندما كان يردد لازمته المشهورة »أنا مبسوط كده.. أنا مرتاح كده« بينما تقنعك فى فيلم الأيدى الناعمة أنها الأخت الكبرى العاقلة المتزنة بينما صباح شقيقة زوجها الفتاة الصغيرة المنطلقة.. مع العلم بأنها أصغر بكثير فى العمر من الفنانة الراحلة صباح.. ورغم مئات الأعمال المتميزة فى المسرح والسينما والإذاعة والتليفزيون بالفصحى وبالعامية فإنها حرصت طوال مشوارها على القيام بدور اجتماعى ولاتزال، حيث ترأس الأمانة العامة لجمعية قلوب مصر والتى تدعم الفقراء وغير القادرين من مرضى القلب ورغم المجهود الطيب من المركز القومى للمسرح فإن ليلى طاهر تستحق أكثرمن ذلك التكريم بكثير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    خالد ح ا -طهطا سوهاج
    2017/09/22 09:15
    0-
    0+

    تحية أعجاب وتقدير
    تحية أعجاب وتقدير. لنجمات الفن المحترم الهادف .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق