رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أوقفوا المهرجانات المسيئة لمصر

> عصام سعد
منذ بداية إعلان انطلاق الدورة الأولي للمهرجان الأفروآسيوي للسينما والفنون والسياحة اندهشت كثيرا وسألت نفسي ماذا سيقدم هذا المهرجان خاصة في ظل وجود مهرجان سينمائي افريقي ناجح يقام في الأقصر كل عام، ربما كان الهدف من تنظيم المهرجان في هذا التوقيت وبالتحديد

في قلب مدينة شرم الشيخ مجابهة الإرهاب حسب ما تم الإعلان عنه في البداية ولكن للأسف الشديد حدثت مهازل كثيرة عملت على إلغاء المهرجان، قبل الشروع في الفاعليات الذى يجعله يصنف علي أنه مهرجان «سبوبة» أو عملية نصب في المقام الأول.

كانت البداية ممثلة فى هروب الشركة المنظمة للمهرجان ، التي اختفت بشكل مفاجئ بعدما طلبت إدارة الفندق المستضيف للمهرجان من لجنة التحكيم وهي تضم مصريين وجزائريين ولبنانيين وأفارقة اخلاء الفندق مبررة موقفها بأن المهرجان لم يدفع ثمن الإقامة

وقبل ذلك حدثت مشكلة في دار العرض السينمائي التابعة للفندق وتوقفت عروض الأفلام بسبب عدم دفع إيجار السينما أيضا ،كل هذا احدث حالة من اللغط بين الحاضرين الي أن حضرت الفنانة سهير المرشدي رئيسة المهرجان بعد مقابلتها محافظ جنوب سيناء لتهدئة الموقف وقالت انها فوجئت بما حدث من هروب الشركة المنظمة وأعلنت أن المحافظ سيكمل المهرجان تحت رعايته وفي اليوم التالي أعلنت لجنة التحكيم انسحابها من المهرجان بسبب تلك المهازل التي تسىء لوجه مصر السياحي والسينمائي

رغم أن الهدف من تنظيم المهرجان كان تنشيط السياحة ومحاربة الإرهاب إلا أن ما حدث علي أرض الواقع لا يقال عنه غير أنه مسرحية هزلية أبطالها مجموعة من النصابين ولكن الأمر الأكثر دهشة هو فى الجهات راعية المهرجان أهمها رعاية الدولة ممثلة في وزارة الثقافة التي غابت بدورها عن الأزمة ،وهنا نطرح السؤال: من المسئول عن تلك المهزلة التي تسىء الي مصر؟ وهل تحتاج السينما الي مهرجان آخر؟

لابد من التحقيق في هذا الأمر ومحاسبة كل من له يد في هذه الكارثة فالأمر لم يعد يحتمل وجود مهرجانات وهمية مثل هذا المهرجان الذي تسبب في تشويه السياحة المصرية فهو ليس مهرجانا سينمائيا ولا سياحيا وانما عملية نصب باسم الفن والسياحة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق