رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بناء الرجال

قرأت ما كتبه أ.إبراهيم عنانى فى بريد الأهرام بعنوان «الكفاية الإنتاجية» عن ضم التدريب المهنى من وزارة التعليم إليها وتعليقا على ذلك أقول إننى من قدامى رجال مصلحة الكفاية الإنتاجية والتدريب المهني، وعاصرتها من بدايتها 1957 قبل ستين عاما، وكانت فكرة الدكتور عزيز صدقى رائد الصناعة والتصنيع فى مصر لإمداد المصانع فى العهد الذهبى للصناعة بمصر خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضى بالأيدى العاملة المدربة تدريبا راقيا، وهذا ما حدث وكان شعارنا نحن المدربين (من السهل اليسير بناء المصانع لكن من الصعب العسير بناء الرجال.



وأضيف أن نظام التدريب المزدوج (مبارك كول سابقا) لتطوير التدريب المهنى قد ضل طريقه منذ ثلاثين عاما إلى وزارة التعليم وكان الأجدى أن يكون تابعا للجهة المختصة فى التدريب المهنى والتلمذة الصناعية (التدريب المزدوج)، وهو الذى يجمع بين التدريب فى المعهد نظريا ثم الالتحاق بالمصنع ليحصل على الخبرة والتدريب العملى الميدانى وهكذا يتخرج العامل فنيا ماهرا تقبل عليه الشركات الصناعية ويتم تعيينه على الفور لمهارته العالية.

إن الجهاز المركزى للتدريب الذى أنشى عام 1960 ثم ألغى بعد سنوات ضرورة ملحة الآن لجمع كل جهات التدريب المهنى فى منظومة واحدة.

أحمد فؤاد عبدالهادي

من قدامى رجال الكفاية الإنتاجية

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2017/09/13 08:34
    0-
    1+

    العلم والتعليم والتدريب نظريا وعمليا يندرج تحت خانة واحدة
    التعليم العام والمهنى مكملان لبعضهما البعض ويحتاجان الى ثورة بمعنى الكلمة للنهوض بهما بعد ما اصابهم من ضعف وتردى وتحولت الشهادات الى مجرد رخصة شكلية خالية من المضمون
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق