رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الذوق الغائب

من مشكلات مصر اليوم غياب ما يعرف بالذوق فى تعاملات الناس ، والذوق غير الأخلاق التى أصيب فيها كذلك الكثيرون، ومن مظاهر غياب الذوق تدافع الناس مثلاً للدخول إلى مصعد، أو ركوب أتوبيس دون مراعاة الأسبقية من أتى أولاً ، كذلك تصارع سائق السيارات على أولوية المرور ، أو قيام سائق سيارة بركنها فى مكان مخالف يتسبب فى عرقلة حركة المرور

أوالحديث بصوت عال خاصة فى المحمول داخل صالات مغلقة أو فى وسائل النقل العام ،أو الحديث فى المحمول خلال محاضرة أو فى قاعة سينما خلال عرض الفيلم ،أو خلال إلقاء نائب بيانا داخل البرلمان ، إلى آخر ذلك من مظاهر تجاهل قواعد الذوق فى المعاملات ، ولو أحببت أن أعدها، فلن يحصيها هذا المقام، لكن الذى استفزنى هو إعلان بثته إحدى شركات المحمول ، لا يوصف إلابأنه قد بلغ الحد الأقصى فى انعدام الذوق والحس، حيث يصور بعض المسنين المرضى وهم يعانون الشيخوخة والمرض وبعضهم على أسرة غرفة الإنعاش ، وهم يتمتمون برجائهم وتوسلاتهم لفريق مصر الكروى بأن يتأهل لاعبوه للنهائيات هذه المرة لأنهم لم يعد فى أعمارهم بقية للانتظار مجددا،وتسمع كلاما مثل «ياتلحقونا يا ما تلحقوناش»

والمرض بينهش فينا «وبنتفرج من الإنعاش»!. ولا أدرى كيف انحدر الذوق بمسئولى شركة اتصالات كبرى إلى هذا الدرك الأسفل، ولو أن مثل هذا الإعلان بُث فى أمريكا مثلا، لقامت عليه الدنيا لدى أول عرض له ، وللاحقت الدعاوى القضائية صاحبه ، ولأُجبر على سحبه وتقديم الاعتذار الواجب ، لفئة المسنين والعجائز والمرضى .

د يحيى نور الدين طراف

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق