رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الكنز المدفون

هناك كنز مدفون يجب الانتباه إليه إذا أردنا تنشيط السياحة فى مصر وهو القصور الملكية التى نسيناها وغطاها التراب فبقليل من الحكمة نستطيع أن نعيد النظر فيها ونجعلها فنادق سبع نجوم لاستقبال السياح، ومنها على سبيل المثال «قصر السكاكيني»

وهو من أقدم القصور فى مصر حيث تم بناؤه سنة 1897 على يد غابرييل حبيب باشا السكاكينى «سورى الجنسية» ويقع بميدان الظاهر ويضم 50 غرفة ونحو 400 نافذة وباب و300 تمثال، وتتخذه منطقة الآثار مقرا إداريا، وهناك أيضا قصر «البارون إمبان» الذى أتم بناءه عام 1911 المليونير البلجيكى البارون إدوار إمبان على طراز معبد أنكور وات بكمبوديا ومعابد أوريسا الهندوسية بالهند، ويقع بمصر الجديدة، وقصر حفيد محمد على بشامبليون الذى بنى على يد سعيد حليم حفيد محمد على وقد أهداه لزوجته سنة 1897 وهو الآن محاط بالورش، وقصر محمد على بشبرا الخيمة الذى أمر محمد على ببنائه عام 1808. إن هناك نوعيات من السياح يفضلون الإقامة فى هذه القصور على الفنادق ومن ثم ينبغى على الجهات التى تتبعها هذه القصور بالاشتراك مع رجال الأعمال المهتمين بالسياحة ترميمها أو أن يقوم رجال الأعمال بإدارتها لفترة زمنية ثم إعادتها للدولة مرة أخري.. المهم أن نعيد لهذه القصور رونقها الجميل بما فيها من فن معمارى وزخارف ومناظر طبيعية فهيابنا نزيل عنها التراب لمصلحة السياحة فى مصر.

أبو الخير عيسوى

مرشد سياحى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ^^HR
    2017/09/11 08:58
    0-
    1+

    مصر شديدة الثراء بحضارتها وآثارها ومنشآتها التاريخية العريقة
    تكثيف الدعاية داخليا وخارجيا وشئ من التنظيم يجلبان خيرا كثيرا للوطن والناس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ابو العز
    2017/09/11 07:53
    0-
    1+

    في اقتراح آخر ...
    هو فتح هذه المعالم للسياح والجمهور مع فرض رسم دخول يختلف بين الذي يدفعه السائح وبين الذي يدفعه المواطن , ومن هذه الأموال يستمر المحافظة على هذه الآثار الجميلة التي لا تقدر بثمن .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق