رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

استقلال الجامعات

«استقلال الجامعات» شعار تم إطلاقه كغيره من الشعارات التى كانت تشكل جزءا

من أسلوب التعامل مع المشكلات على مدى سنوات طويلة، وللأسف الشديد مازالت آثارها قائمة، ولم تمتد يد بعد إلى منظومة التعليم الجامعى لإصلاحه وإعادة تأهيله ليلحق بركب التطور المذهل فى التعليم والتعلم والبحث العلمي، وحتى لا نبكى على اللبن المسكوب كما يقولون، ولا نكتفى بالنقد والولولة، فهناك نقاط كثيرة يمكن البدء منها كنقاط انطلاق للإصلاح وعلى سبيل المثال وحتى يكون شعار استقلال الجامعات حقيقيا يمكن للجامعة أن تستفيد من ثروتها البشرية من العلماء والباحثين والإداريين أيضا وتبحث عن أسلوب لتسويق تلك الكفاءات للاستفادة منها على مستوى العالم العربى والإفريقى بل ربما العالمى مما يحقق فوائد متعددة ليست فقط على المستوى الشخصى ولكن أيضا على المستوى العام، أقلها تخفيض العمالة الزائدة فى كثير من الأقسام وتقليل النفقات من راتب وخلافه بل وتحقيق مكاسب مادية من رسوم وتأمينات ومعاشات يدفعها المبعوث أو المعار، ويحتاج الأمر إلى شجاعة إدارية لتسهيل وفتح الباب لكل من يستطيع تسويق نفسه خارجيا بل ربما تتم مساعدته فى ذلك.. أيضا تستطيع الجامعات عن طريق منظومة شئون البيئة التى لها هيكل وظيفى متكامل من نائب رئيس جامعة لشئون البيئة إلى وكلاء كليات وطابور من الإداريين والموظفين أن تسهم بصورة حقيقية فى حل مشكلات المجتمع، وعلى سبيل المثال تستطيع كليات الزراعة أن تسهم فى سد الفجوة الغذائية فى الخضر والفاكهة بإيجاد أسلوب علمى وعملى لزراعة الأسطح والبلكونات بطريقة اقتصادية ناهيك عن تجميل المبانى بالورود والأزهار..إن الجامعات بإمكانها أن تقدم الكثير على طريق مستقبل واعد لمصر.

د. سمير قطب ـ أستاذ بطب المنصورة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2017/09/07 10:08
    0-
    9+

    كلام جيد وصواب
    السبب الجوهرى فى عدم تنفيذه هو غياب الربط بين الجامعات والمراكز البحثية من جهة والمصانع والشركات والمواقع الانتاجية من جهة اخرى،،البحث العلمى التطبيقى يحتاج نفقات طائلة والمصانع والشركات تفضل الاجنبى او تريد مردودا فوريا وهذا غير مضمون فى البحث العلمى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق