رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

احتفالات النيروز

تحتفل الكنيسة القبطية يوم 11 سبتمبر الحالى بعيد رأس السنة القبطية (عيد النيروز)

وهى سنة 1734 للشهداء ويوافق اليوم الأول من شهر توت وهو أول شهور السنة القبطية، واستمر العمل بالتقويم القبطى فى المصالح الحكومية المصرية حتى أوقفه الخديو إسماعيل فى 21 ديسمبر عام 1875م ولكن جميع المزارعين فى مصر مازالوا حتى الآن يرتبون مواسم الزراعة على أساسه.

وتقترن سنوات التقويم القبطى بالشهداء لأن الكنيسة القبطية هى كنيسة الشهداء، حيث واجه آباؤنا الشهداء الكثير من الاضطهادات عبر العصور المختلفة وأبرزها العصر الرومانى، وكانوا يستقبلون الاستشهاد بالاحتفال والفرح والسرور ويتسابقون لدرجة أن السباق كان داخل الأسرة الواحدة فيمن يتقدم للشهادة أولا حيث ان الاستشهاد ليس مرتبطا فقط باحتمال العذابات القاسية وسفك الدماء حتى الموت بل بالإيمان العميق بنوال الخلود والراحة الأبدية وقد تعود المسيحيون فى مصر فى هذا العيد على تناول نوعين من الفاكهة الأول: الجوافة لأن قلبها أبيض مثل قلب الشهداء وبذورها كثيرة وترمز لكثرة عدد الشهداء والثانى هو البلح الأحمر الزغلول لأن قشرة الثمرة لونها أحمر قان مثل لون الدم ويرمز لدم الشهداء، كما أن النواة الموجودة بداخل الثمرة والتى لا يمكن كسر قلبها ترمز لإيمان الشهداء الثابت.

وإذا كنا فى الواقع نرى أنه حتى الآن لم يتوقف الاستشهاد الذى يسعى الجميع «مسلمين ومسيحيين» لنيل شرفه لإيمانهم القوى بأنهم سوف يكونون أحياء عند ربهم فإن قدر المصريين هو الجهاد المستمر ضد قوات الشر التى تخطط لعدم الاستقرار لوطننا الغالى ولكن أرض مصر مباركة ولن يتخلى المولى عز وجل أبدا عنا، وتشاء إرادته أن يتم الاحتفال خلال نفس الشهر يوم 21 سبتمبر بعيد رأس السنة الهجرية 1439هـ ويوافق اليوم الأول من شهر محرم وهو أول شهور السنة الهجرية وعلينا جميعا أن نتضرع إلى الله أن يجعل أيامنا كلها أعيادا تظللها المحبة والسلام ويسودها الأمل والبهجة والتفاؤل.

مهندس ـ نبيل سامى برسوم فرح

مدير عام بوزارة الزراعة سابقا

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق