رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عمر .. شاب «توحدى» بطل فى السباحة ويتواصل مع أسرته بـ «آى باد»

نصيحة لأمهات أطفال التوحد بمعاملتهم بأسلوب علمى لتجنب العقد النفسية

 

الإنسان «المتوحد» هو شخص يحيا فى عالم خاص به معزول عن عالمنا، يرفض الخروج منه، أو دخول أحد إليه، وهبه الله عز وجل عقلا مميز، يختلف عن باقى البشر، وإذا قمت بتدريب هذا العقل على استخدام أدوات معينة فإنه يبدع ويتفوق.

هذا ما أدركته مبكرا والدة الشاب عمر زهير (15 عاما)، وقررت أن تكون هى الطبيب المعالج لابنها، ولم تكتف بالقراءة والاطلاع فقط عن مرض «التوحد» بل درست علم تحليل السلوك فى أمريكا، لكى تتواصل معه بطرق علمية سليمة، وبعد رحلت رعاية استمرت لأكثر من 14 عاما، بدأت تجنى ثمار ما زرعت، حيث أصبح عمر بطلا فى رياضة السباحة.




تقول والدة عمر: بدأت رحلة التوحد مع ابنى عندما كان عمره عام ونصف العام، وجدنا عدم اهتمامه بالالعاب مثل إخوته الأكبر منه، وعدم اهتمامه بالأشخاص المحيطين به، وتأخره فى الكلام و التواصل، وعزل نفسه عنا وعن العالم الذى حوله بشكل تام.

وكانت أول معرفتنا بالتوحد عندما شخصت دكتورة فى القاهرة عمر ووصفته بأن لديه حالة توحد، وبعدها ذهبنا به إلى أحد المراكز المتخصصة فى القاهرة، وأخذ عمر مجموعة من جلسات لمده عامين كاملين، منها جلسات جماعية وأخرى فردية، تعلم خلالها التواصل بلغة الإشارة فقط، فنصحنا أحد الأطباء بضرورة الذهاب به إلى أمريكا للعلاج هناك، وبالفعل ذهبنا به إلى أمريكا ومكثنا هناك لمدة سنتين من التدخل المبكر المكثف، وتعلم عمر خلالهم التواصل مع الأخرين بنظام الصور المتبادلة وأسماء أشياء كثيرة، بعد مرور العامين قررنا الرجوع. وأضافت: فى أثناء مرافقتى لعمر فى أمريكا تدربت على كيفيه التعامل معه وتنفيذ البرنامج الذى وضعته المسئولة عنه، واشتغلت مع عمر لمده سنتين بمفردنا، أنفذ البرنامج وأرسله إلى محللة السلوك الخاصة بابنى فى أمريكا، ثم تضع هى أهداف وخطوات جديدة وترسلها لى عبر الإنترنت لأنفذها معه.

وتواصل حديثها: فى أثناء تلك الفترة فكرت، وتساءلت بينى وبين نفسى، لماذا لا أدرس وأتعلم لكى أضع أنا البرنامج الخاص بابنى وأدرب أمهات أخريات تحتاج إلى المساعدة، لأنى وجدت أن كثيرا من الإخصائيين يحتاجون هذا التدريب، وبالفعل قررت دراسة علم تحليل السلوك والتطبيق، وأصبحت محلله سلوك من «البورد الأمريكي»، وتعلمت خلال دراستى أنه ليس لمجرد سلوك لا يعجبنى أن أتدخل وأحاول تغييره لعمر، مثل إصدار بعض الأصوات التى تجعله سعيدا طالما هذه الأصوات لا تؤثر على انتباه من فى الفصل أو من فى المنزل عندما نتواصل معه، وطبقت معه «الأسلوب الشرطي» الذى تعلمته أيضا من علم تحليل السلوك. وتوضح: تطبيق الأسلوب الشرطى يتم من خلال ربط الأنشطة غير المفضلة بالأنشطة المفضلة، فعلى سبيل المثال، كان عمر يخاف أن يقترب من الكلاب وهى غير مربوطة، وتعلم أنه عندما يقترب من الكلب بمسافة أنا أحددها له من قبل سوف يحصل على شىء يحبه وهو الذى سيختاره، وبالتدريج نجحت الطريقة، وأيضا علمته كيف يحاول تهدئة نفسه أمام أى استثاره عن طريق العد من واحد إلى عشرة بهدوء وهو نفسه بدأ يعد عندما يقترب من شىء يخاف منه دون أن يطلب منه أحد ذلك.

وتستطرد: عمر شاب مرتب ومنظم فى كل تصرفاته خاصة فى غرفته، ويصحو من نومه مبكرا، ويرتدى ملابسه بنفسه، ويقوم بتحضير إفطاره، ولا ينتظر مساعدة من أحد حتى أنا، ولكن فى الوقت نفسه لا يشاهد معنا التليفزيون والأفلام، فهو له أفلامه وعالمه الخاص التى يستمتع بها على جهاز الحاسب المحمول الخاص به.

ونحن جميعا فى المنزل نقوم بالتواصل معه عن طريق الكتابة له باللغة الإنجليزية من خلال جهاز «أى باد»، وهو أيضا يتواصل معنا بنفس الطريقة، ويستطيع أن يكتب جملا طويلة لكى يعبر بها عن احتياجاته، بالإضافة إلى تعليقاته على أمور حياتية كثيرة. وتضيف: عندما كبر عمر فى السن بدأت تظهر على تصرفاته طاقة إضافية ايجابية، وفكرنا كثيرا فى كيفية وضرورة تفريغ هذه الطاقة فى ممارسة شىء ايجابى، وتوظيفها بطريقة سليمة، وقمنا بالتقديم له فى أكاديمية للسباحة، وبدأ تدريبا مكثفا تحت إشراف الكابتن وائل عسكر الذى اختار عمر بعد فترة اختبار طويلة ليمثل نادى هليوبوليس فى البطولات الرياضية الخاصة بذوى الإعاقة.

وبعد إعداد عمر جيدا اشترك فى البطولة الدولية لذوى الإعاقة التى أقيمت منذ شهرين ممثلا لنادى هليوبوليس الرياضى وحصل على ميدالية فضية وميدالية برونزية فى سباق ٥٠ متر حرة وصدر. كما حصل منذ 6 أشهر على الميدالية الذهبية فى بطولة كأس مصر للسباحة فى ٢٠١٧ ، التى نظمها الإتحاد المصرى للإعاقة.

وفى نهاية حديثها تنصح والده عمر كل أسرة لديها طفل مصاب بالتوحد بضرورة التعامل معه بأسلوب علمى حتى لا تحدث له عقدة نفسية نتيجة التعامل الخاطئ والعشوائى،

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ابو العز
    2017/09/05 06:55
    0-
    1+

    أنا عايز الدعاء لوالدة عمر ..
    ربنا يقويك , فعائلة المحيطين بطفل التوحد هم اكثر الناس معاناة ويستحقون من الجميع كل الدعم والمساندة .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق