رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

محاكاة الحضارة الفرعونية تبدأ بـ «رسمة»

> رانيا الدماصى
بنظرة خاطفة تأخذك الى زمن بعيدا... تحيا معها للحظات.. تعبر بك إلى أزمنه ولت، تحوى بين طياتها إطلالات جاءت برحابة فكرية وتشكيلية لتحاكى وجدان محبى الفنون وعاشقى الحضارات.

ففى إطار بروتوكول التعاون بين وزارة الآثار وكلية التربية الفنية جامعة حلوان، تنظم الكلية المعرض الفنى لطلابها “وجوه فرعونية”، وذلك تحت رعاية الدكتور خالد العناني وزير الأثار، الدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان، الدكتور محمد إسحاق عميد الكلية والدكتورة عصمت اباظه وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وبإشراف الدكتور محمود سعيد. يقام المعرض بقاعه “٤٤” الدور الأرضى بالمتحف المصري، ليستمر حتي 10سبتمبر الجاري. يقول الدكتور محمد إسحاق “تسعى كليه التربية الفنية لكونها كليه تهتم بفنون التراث الحضارى من خلال برامجها الدراسية بالاستفادة من دراسة فنون الحضارات المصرية ..من خلال عمليه الاستلهام والتناول في المجالات الفنية المختلفة والخامات والتقنيات..وقد اقتصر ذلك المعرض علي التعامل مع ملوك مصر الآلهة في الحضارة المصرية من خلال لوحات منفذه بخامة القشرة بعد دراسة وتحليل الأعمال بوضع الحلول التشكيلية للصياغه من خلال برامج الكمبيوتر، ويعد المعرض امتدادا للتعاون بين الكلية ووزارة الآثار بعد معرض شغل مصر في قصر الأمير محمد علي توفيق بالمنيل، مضيفاً.. كما تحرص الكلية دائما على إقامة ورش العمل وعقد الندوات الثقافية الأثرية وتبنى الحرف التراثية وبالفعل قد تم زيارة العديد من الأماكن الأثرية وذلك لزياده أهمية الوعي الأثري و التأكيد على ذلك الصدد.” جاءت فكرة المعرض ضمن برنامج تعليمي من قبل الكلية لتوثيق المعلومات التاريخية من خلال تناول بعض الشخصيات فى الفن المصري القديم ممن كان لهم دورا فعالا ومؤثرا في بناء تاريخ الحضارة المصرية القديمة...والتى تعد اليوم إرثا إبداعيا عظيماً ومجالا خصبا يستقى منه فناني العالم أفكارهم. كالملك اخناتون، الملكه نفرتيتي، توت عنخ أمون، حورس، انوبيس، الملك حور، كليوباترا وايزيس. يقدم نحو 42 طالبا 44 بورتريها لبعض تلك الشخصيات، حيث قاموا بتنفيذها من خلال استخدام خامة القشرة الخشبية التي تعد فرعاً يدرس بالكليه حيث تحوى القيم الفنية والتشكيلية المتعددة، ونظراً للدقة الفائقة والأسلوب الخاص للصقها والذى يتطلب مجهود كبير، قد تجد قليل من الفنانين يتناولها.

تقول شادن عبد الحميد “عبرت عن حورس وهو الأسطورة التى تحكي عن آله مصرى قديم بن ايزيس واوزوريس. كان رمزا للحماية والقوه برأس صقر وجسم إنسان مفتول العضلات. وقد استخدمت بالعمل الفني القشرة الخشبية وتناولت التدريج اللوني والظل والنور لتجسيد وإبراز جمال العمل الفنى الذى يعد مزيجا بين الفن الفرعونى القديم والفن المعاصر”. وتقول أمل السيد “كان العمل بالمعرض مرهقا جدا ليس لدينا فقط بل للدكتور محمود سعيد أيضاً، حيث قام معظمنا بإعادة مشروعه عده مرات، فأنا مثلا قمت بإعادته ثلاث مرات.. ولكن مع هذا المجهود المضاعف والإرهاق كان هناك بالطبع متعه وسعادة بالغه فى ممارسه ما نحب. كانت الرؤية الفنية التى نريد جميعا توصيلها أننا نمتلك حضارة عظيمة كالحضارة الفرعونية وأن لدينا حقلا خصبا للإبداع.

يقول شريف أشرف «جاءت فكرة التجديد والتطوير بالمزج بين القديم والمعاصر وتقديم الفن المصرى القديم بصياغة فنية معاصره، وقد تناولت “انوبيس” وهو آله الموتى والتحنيط عند المصريين القدماء، أيضا من بين الطلاب المشاركين: سلمي أحمد، أميمة أشرف، تقي اسامه، جهاد أحمد، دينا خالد، مونيكا صفوت، سيلفيا كمال، ايه طارق ، باتريشيا سامح وشيري نشأت.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق