رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أحمد عز لـ «الأهرام»: «الخلية» فيلم إنسانى عن حياة ضباط يواجهون الإرهاب

حوار أجراه : محمود موسى
عبرالنجم أحمد عز عن سعادته باستقبال الجمهور لفيلمه «الخلية» وقال ان حب الناس هو رأس مالى الحقيقى ،فمنذ أن بدأت اعلانات الفيلم وتصلنى رسائل كلها حب ودعم من كل الوطن العربي، وانتظار الجمهور للفيلم هو فى حد ذاته مسئولية كبيرة لان الناس تنتظرعمل يليق بالقضية التى نقدمها اضافة الى وجود اسماء كل الزملاء و المخرج طارق العريان الذى يعرف عنه انه واحدا من اهم المخرجين ،وكل ما استطيع ان اقوله اليوم اننا نعدكم بفيلم ستجدون فيه متعة سينمائية وانسانية واننا كأسرة فيلم حرصنا على احترام المشاهد بتقديم عمل سيلمس الاحاسيس والمشاعر والابهارونتمنى جميعا رضى الجمهور عن الفيلم

وأكد احمد عز لـ «الأهرام» انه يعتبر «الخلية» محطة مهمة فى مشواره الفنى مثل أى فيلم قدمه وقال: كل فيلم أقدمه يكون نقله للفيلم الذى يليه، ولا أخفى سرا بأننى اعتبر أى فيلم اقدمه حتى الآن كأننى أقف أمام الكاميرا للمرة الاولى من حيث التركيز وبذل الجهد وبالنسبة لفيلم «الخلية»، فإلى جانب القضية التى يتعرض لها وهى قضية الإرهاب التى تشغل الملايين فى جميع أنحاء العالم، فإن هناك رسالة إنسانية مهمة من وراء هذا الفيلم.


وعن حلم تقديم دور الضابط قال: منذ فترة وأنا بحلم بتقديم ضابط عمليات خاصة، وعندما جاءت الفرصة حرصت أن أكون على قدر مسئولية الفيلم والشخصية ولذلك ذهبت للتدريب فى معكسر الأمن المركزى لمدة 6 شهور واشتغلت على التدريب على كل التفاصيل، لأن هذه التفاصيل هى العنصر الرئيسى لنجاح الشخصية، فشخصية الضابط تم تقديمها عشرات المرات فى السينما، ولكن يختلف أداؤها ووظيفتها من فيلم إلى آخر، وأتمنى عندما يدخل الضابط لمشاهدة الفيلم أن يرى نفسه أو زميله الحقيقي.



وعن دوافع قبول الشخصية قال: أقدم بعض من حياة الضابط «سيف الضبع» بكل ما فيها من انسانيات فى فرحه وغضبه وانكساره وقوتة، فالفيلم أحداثه مستوحاة من قصص وأحداث حقيقية حصلت فى آخر عامين ومن بعض الأحداث الإرهابية التى راح ضحيتها عدد من الشهداء ومنها قضية «اغتيال النائب العام»، وأريد أن أؤكد أن اظهارالحالات الإنسانية هو الموضوع الحقيقي، لاننا أردنا تقديم فيلم إنسانى عن حياة الضباط الذين يواجهون الإرهاب وتأثير ذلك على حياتهم الاجتماعية، أما الأكشن فى الفيلم سيكون مميزا وربما الأضخم من نوعه، والأكشن فى الفيلم يأتى من ضرورة الأحداث وطبيعة الفيلم، كما أننا صورنا فى الأماكن الحقيقية، وهذاسيكون له تأثير فى إضفاء حالة من الصدق.

وعن ضرورة تقديم هذا الفيلم فى هذا الوقت قال: للفن دور كبير فى المجتمع وأرى أن ذلك دور مهم يجب أن نلفت إليه وهو ضرورة ربط الفن بقضايا المجتمع وقد سبق لى أن قدمت «المصلحة» و«اكسلانس» وعالجت فيمها قضايا اجتماعية.

وعن تكرار العمل مع المخرج طارق العريان بعد نجاح «أولاد رزق» وتحقيقه ايرادات بلغت 25 مليون جنيه، قال أحمد عز: بالتأكيد سعيد بمواصلة العمل مع طارق العريان، وأنا اعتز به فهو مخرج مميز وبالمناسبة طارق العريان لم يكرر العمل إلا مع أحمد زكي، رغم أن كل أعماله لها قيمتها وأهميتها وتكرار العمل معه أسعدنى.

وعن أكثر المشاهد فى الشخصية التى قدمها ولامست احساس الانسان قبل الممثل قال عز: من أخطر وأصعب ما يواجه الإنسان لحظة الانكسار، وهذا ما حدث مع الضابط الذى يعايش فترة انكسار بعد تعرضه لاصابة أو بعد أن استشهد زميله، هذه اللحظة مستنى شخصيا، فأخطر ما يمر به الرجل هو الانكسار وقوته فى أن يستعيد نفسه وحياتة مرة اخرى فاى انسان قد يمر بمواقف و هذه تكون مرحلة فاصلة فى حياته فاما ان يستسلم فيضيع نفسه اويرفض الانكسار، ويستعيد قوته وحياته ويقف على قدميه ويواصل النجاح ويحصد حب الجمهور.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق