رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«افعل ولا حرج» .. شعار وعاظ الأزهر «النبوى» للتوعية بالحج

◙  80 ألف كتاب هدية للحجاج .. والدعاء لمصر الوصية الأخيرة قبل السفر

 

 

 

إذا كان الحج من العبادات التي يتخللها التعب والمشقة، فقد ترسخ فيه مبدأ التخفيف والتيسير على الحجاج، بهدي نبي الرحمة، وهو يجيب الناس في حجة الوداع، إذ “مَا سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عَنْ شَيْءٍ قُدِّمَ، وَلاَ أُخِّرَ، إِلاَّ قَالَ: “افْعَلْ وَلاَ حَرَجَ”.«رواه البخارى». هذا الهدي النبوي الشريف، منبثق من أن شريعة الإسلام جاءت لتؤصل مبدأ التيسير، ورفع الحرج. قال تعالى: “وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ”.

هذه الآية الكريمة وردت في سورة «الحج» تنويها إلى وجوب مراعاة هذا المبدأ في تأدية المناسك. ومن هنا اتخذ وعاظ الأزهر، هذا الهدي النبوي الشريف، شعارا لهم في توعية الحجيج المسافرين عبر مطارات القاهرة وبرج العرب والبحر الأحمر والأقصر، على مدار 24 ساعة، إذ قاموا بتوعية الحجاج بالمناسك، وردوا على استفساراتهم وأسئلتهم المتعلقة بأداء الفريضة.

يقول الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن الوعاظ يشرحون المناسك بطريقة سهلة ومبسطة تناسب جميع المستويات المعرفية، وتحمي الحاج أو الحاجة من الحيرة والشكوك، مشيرا إلى أنه يتم مراعاة التيسير، ورفع الحرج عن الناس، وحثهم على الالتزام بآداب الحج وأخلاقه، فضلا عن توزيع نحو 80 ألف نسخة من كتاب “مع الحجيج”، الذي يوضح للحجاج، كل ما يتعلق بهذه الفريضة من مناسك وأحكام.

ومن جانبه يؤكد الشيخ هاني شمس الدين، مسئول قوافل توعية الحجاج، أن مجمع البحوث الإسلامية أرسل 28 قافلة على مستوى الجمهورية لتوعية الحجاج في محافظاتهم قبل السفر، وذلك قبل بدء موسم الحج، على مستوى محافظات الجمهورية، مضيفا أنه مع بداية موسم الحج، انتشرت خمس قوافل بجميع منافذ وموانئ مصر، ومنها مطارات: الأقصر والبحر الأحمر والإسكندرية والقاهرة والسويس، وبرج العرب، أن قافلة الأزهر قامت بتوعية ثلاثة آلاف من حجاج فلسطين، موضحا أن قوافل التوعية الدينية تعمل ليلا ونهارا على ورديات تسلم بعضها لبعض، وتقوم بشرح مناسك الحج الصحيحة، ويعمل أعضاؤها بفقه التيسير، تحت الشعار النبوي: «افعل ولا حرج». كما اوصينا الحجاج بالدعاء إلى مصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق