رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إبداع الأميين المصريين

هناء نجيب
فرّق الكاتب «طلعت رضوان» في كتابه «أدب الأميين المصريين» الصادر مؤخرا عن «الهيئة العامة للكتاب» بين «الجهل» و«الأمية» بقوله: «الجهل عدم معرفة شىء معين من فروع الحياة العامة»، فالمهندس مثلا جاهل بالطب، والقانوني جاهل بعلوم الهندسة، وهكذا.

أما الأميَّة فتعني «الأميَّة الأبجدية» أو الثقافية. ويعتقد الكاتب أن اتهامهم بالجهل خطيئة، لأن الجهل بالقراءة والكتابة لا يعني الجهل بشئون الحياة. ويذهب إلى أن لكل شعب ثقافته القومية الخاصة به التي تميزه عن غيره، ولا علاقة لها بالتعليم، وتسري في نسيج الأميين، ومع هذا يمتلك الأميون ثقافة إنسانية وطنية رفيعة منذ العصور المصرية القديمة .

ودلل على وحدة الوجدان المصري لدى العامة من الأميين (مسلمين ومسيحيين) كما تتجلى في الموالد الشعبية المشتركة مثل الحسين والسيدة زينب ومريم العذر اء ومار جرجس. ورأى المؤلف أيضا الأمثال الشعبية كأحد المعاني العميقة لإبداع الأميين، مسترشدا بكتاب «الشخصية المصرية فى الأمثال الشعبية» للدكتورة عزة عزت. وتحدث عن خصوصية الاحتفالات الشعبية عبر الأجيال منذ الاحتفالات الدينية المصرية القديمة واحتفالات المسلمين والمسيحيين. وأشار إلى السخرية المصرية كإحدى إبداعات الأميين، مثل النكتة والموال والأسطورة .

وللتدليل على براعة الأميين استهدى بكتاب دكتور «عبد الباسط عبد المعطي» «التدين والإبداع.. الوعى الشعبى فى مصر»، وكتاب «دين الحرافيش فى مصر المحروسة» لـ «على فهمي»، وبآراء دكتور «يحىى عويس»، والباحث الراحل الكبير «صفوت كمال» والدكتورة «سهير القلماوي»، لفهم أبعاد الشخصية المصرية عبر إبداع الأميين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق