رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القلب من «بياض الثلج»

محمد بهجت - عدسة‫ ــ السيد عبد القادر
لماذا تنجح قصة «سنووايت « كلما أعيد تقديمها مرة فى فيلم رسوم متحركة و مرة فى عرض تزلج على الجليد والآن على المسرح القومي للطفل متروبول برؤية جديدة للمخرج الشاب محسن رزق ؟ ربما لأن شخصية سنووايت تحمل فى قلبها معنى اسمها « بياض الثلج» فهي ليست مجرد فتاة جميلة الشكل ولكنها تحمل طاقة ايجابية لتغيير كل ما هو سلبي من حولها وتمثل قمة البراءة في مواجهة قمة الخبث.

قمة الرضا بالنصيب عن حياتها البسيطة وهى هاربة في كوخ الأقزام بينما زوجة أبيها التي تحكم مملكة ضخمة تمثل قمة السخط والغضب لمجرد أنها تأتى في المرتبة الثانية في الجمال علي مستوى نساء العالم وهناك من يتفوق عليها في شيء !

وسنووايت المصرية التي لعبت دورها برشاقة وخفة ظل مروة عبد المنعم في مواجهة غولة المسرح وساحرته عايدة فهمي تغير من سلوك عصابة الأقزام ولا تقبل بفكرة السرقة من الأغنياء حتي وإن كانوا في الأصل لصوص، فالغاية لا تبرر الوسيلة والشر لا ينبغي أن يواجه بالشر .. ومهما بدا الحق ضعيفا منكسرا قليل الأتباع فهو الأقوى وهو المنتصر في النهاية .. هي حكاية تمثل إيمان الطفل بالحق والخير والجمال ببساطة فطرية ودون فلسفة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق