رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مقتنيات «روميل» تعود إلى متحفه بكهف مطروح

مطروح ــ عاطف المجعاوي
بعد مرور 7 سنوات على غلق المتحف الذى يعد فريدا من نوعه فى مصر، يجرى حاليا وضع اللمسات الأخيرة فى مشروع تطوير متحف روميل بمطروح الذى تشارك فى تمويله محافظة مطروح مع وزارة الآثار تمهيدا لافتتاحة يوم 25 أغسطس الحالى

حيث يقع المتحف فى جوف أحد الكهوف الطبيعية بشبه جزيرة روميل بمدينة مرسى مطروح والذى اتخذه القائد الألمانى اروين  روميل قائد قوات المحور فى معركة العلمين  ليكون  مقرا له أثناء الحرب عام 1942 وفى عام 1977 جاءت فكرة تحويل الكهف إلى متحف كمزار سياحى وأثري.

ويضم المتحف مقتنيات نادرة للقائد روميل منها ، معطفه ونياشينه وقلاداته التى منحها له هتلر، لشجاعته النادرة بالإضافة إلى خرائط سير معركة العلمين الشهيرة فى الحرب العالمية الثانية والتى كتب روميل ملاحظاته عليها بخط يده وأهداها نجل روميل مانفريدروميل عمدة مدينة شتوتجارت الألمانية آنذاك لمحافظة مطروح.

ومن المعروف ان روميل هو القائد الألمانى الملقب بثعلب الصحراء والذى خاض بقواته معركة العلمين الشهيرة فى الحرب العالمية الثانية وانسحب بقواته وعتاده بأقل الخسائر أمام الجيش الثامن لقوات الحلفاء بقيادة الجنرال مونتجومري، وقام أهالى مطروح بتكريمه بالرغم من هزيمته نظرا لإصراره على احترام عادات وتقاليد البدو وعدم انتهاك حرمة منازلهم حتى إنه من خلال انسحابه رفض عرضا بتسميم آبار المياه حتى لا يستخدمها جنود الحلفاء وذلك خوفا ان تنتهى الحرب ولايستفيد منها بدو مطروح، وقد تمثل تكريم مطروح له فى اطلاق اسمه على شبه الجزيرة التى تتوسط شواطئ مدينة مرسى مطروح، بالإضافة إلى الشاطئ الشهير باسمه حاليا، كما أطلق الأهالى اسمه على الكافتيريات والفنادق.

وقد أسهمت الأهرام فى إعادة مقتنيات متحف روميل التى سرقت عام 1994 عن طريق نشر خبر السرقة ومناشدتها إعادة المسروقات حيث فوجئ محرر الأهرام بوجود لفافة من البلاستيك كبيرة أمام باب مكتب الأهرام بمطروح وبفتحها وجد جميع مقتنيات متحف روميل المسروقة حيث تمت إعادتها للمتحف الذى كان من المفترض أن يغلق للأبد!.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق