رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بعد غرق 3 مواطنين فى النيل
معديات بنى سويف مصائد للموت

بنى سويف ــ مصطفى فؤاد
معديات بنى سويف مصائد للموت
مسلسل كوارث المعديات مازال مستمراً فى بنى سويف، أمس الاول سقطت سيارة محملة بالمواطنين من احدى المعديات عقب تشييع جنازة شرق النيل ومات ثلاثة غرقى واصيب آخرون ولولا عناية الله لمات العشرات فالسيارة كان بها ما يقرب من 50 راكباً على معدية كفر درويش بمركز الفشن. الأهرام التقت الأهالى للتعرف على المشكلة وطرق حلها ..

فى البداية يقول محمود على (40 سنة) موظف من الفشن: لدينا 5 مراكز تطل على نهر النيل فى بنى سويف ( الفشن، وببا، وبنى سويف، وناصر، والواسطي)، بطول 82 كيلو مترًا (ويربط المراكز المطلة على النيل كوبريان علويان عند مدينة بنى سويف، وعند مدينة الواسطي، شمال المحافظة أما باقى المراكز فيعتمدون على المعديات بشكل أساسى لربطهم بشرق النيل والمعديات فى بنى سويف تعد خطرًا يهدد أرواح المواطنين، الذين لا يجدون وسيلة أخرى للعبور بين ضفتى النيل يومياً لتلبية احتياجاتهم فمنهم من يستقلها للذهاب إلى وظائفه والبعض الآخر للانتقال إلى المدينة لقضاء احتياجاته وتلاميذ المدارس للذهاب إلى مدارسهم والموظفون إلى أشغالهم ولا يمكن إقامة كبارى كبديل للمعديات نظراً لتكلفتها العالية جداً التى تصل لملايين الجنيهات .

ويضيف حسين أنور ( 47 سنة ) مدرس : يوجد بمركز الفشن معدية قرية الحيبة ومعدية قرية كفر درويش التى وقع بها الحادث الأخير، وهناك عدة أسباب وراء وقوع مثل تلك الحوادث منها جشع أصحاب المعديات الذى يدفعهم لوضع حمولات زائدة من سيارات النقل والأجرة والركاب، الأمر الذى ينذر بكارثة فى أى وقت هذا بالإضافة إلى أن بعض سائقى المعديات يكونون غير مؤهلين لقيادتها .

ويؤكد فتحى مصطفى (موظف بالمعاش) من مركز ببا أن أحد أهم أسباب مشاكل المعديات هو عدم تشغيل معديات الوحدات المحلية بانتظام الأمر الذى يدفع أصحاب المعديات الأهلية لاستغلال المواطنين وتلك مشكلة كبرى يعانى منها الموظفون والطلبة .

ويرى سيد نجيب ( 45 سنة ) مدرس أن الحل الأمثل للمشكلة هو ضرورة توفير معديات حديثة ومتطورة كمعديات مدن القناة كبديل أوفر وأسرع من حل إنشاء الكبارى الذى يصعب تنفيذه.

وبسؤال المهندس شريف حبيب محافظ بنى سويف حول هذه المأساة قال سنتخذ قرارات مهمة قريبا وأضاف أنه طلب من الوحدات المحلية مراجعة كل المعديات بصورة عاجلة سواء الحكومية أوالتى يملكها الأهالى والتى تنقل المواطنين على جانبي النيل من حيث التراخيص وصلاحيتها الفنية ، وإعداد تقارير فى هذا الشأن لاتخاذ ما يلزم، حفاظا على سلامة المواطنين ، وشدد على ضرورة المتابعة اليومية من خلال فرق عمل من الوحدات المحلية لكل المعديات ومنع المخالف منها من مزاولة نشاطه واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق