رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نصائح لتفادى «الزواج الثانى»

> منال بيومى
بعد سنوات عجاف تقضيها الزوجة وهى تتحمل زوجها بكل مشاكله المادية والاجتماعية, بل وتشاركه حتى فى الوظيفة الوحيدة التى خلق من أجلها وهى الإنفاق, وتمر السنون وتتلاشى المشاكل الواحدة تلو الأخرى ويزداد دخل الزوج ويصل الى مكانة مرموقة وينظر حوله فإذا بهذه السيدة التى شاركته معظم العمر لاتناسبه.. فهى مصدر النكد والعكننة، متناسيا قيامها تقريبا وحدها بكل المهام الواجبة عليه



يقول د. أحمد فخرى أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس إن هناك مجموعة من العوامل الاجتماعية والنفسية والاقتصادية التى تؤدى للزواج الثاني. فالمجتمع بكل مافيه من ضغوط.. خاصة فى السنوات الأولى للزواج بالإضافة الى المشاكل المادية التى تمر بها الأسرة, تجعل الزوج بعد تحسن الأحوال والاستقرار الاقتصادى الى حد ما يفكر فى تغيير حياته وتقييم نفسه.. هل ما زال مرغوبا لدى الجنس الآخر أم لا؟ وهو ما يسمى بأزمة منتصف العمر عند الرجال والتى تحدث لبعضهم ابتداء من سن الخامسة والأربعين وحتى الخمسين تقريبا. تعد من أصعب المراحل العمرية التى يمر بها الرجل لأنه يحتاج الى التدعيم النفسى والمعنوى وعلى الزوجة أن تشجعه وتثنى على قدراته العظيمة فى تحقيق الإنجازات..

ولكن مع الأسف فى معظم الحالات تكون المرأة ايضا قد وصلت الى سن اليأس وتحتاج أيضا الى التدعيم المعنوى والنفسى من الرجل ولكنها بالطبع لا تلجأ الى طلب الطلاق او خيانة الزوج وإنما تكون شديدة الحرص على استمرار حياتها الزوجية من أجل أولادها غارقة فى مشاكل تربيتهم ودراستهم. ورغم تحملها لكل ذلك تصبح مذنبة أمام الرجل حيث يقل اهتمامها بمظهرها ورشاقتها فيتخذ من ذلك ذريعة وحجة للدخول فى حالة حب جديدة ومحاولة استرجاع المشاعر والكلمات الرقيقة التى طالما حرم منها من زوجته المشغولة بمشاكل الأولاد، وعندما تشعر الزوجة بأن ثمة علاقة عاطفية تلوح بالأفق تدخل فى صراع وعراك شديدين مع الزوج وهذا فى حد ذاته يشكل مبررا جديدا لديه يدفعه الى الإسراع بإتمام الزواج الثانى ليتخلص من مصدر النكد .وهناك نوع آخر من النساء يتنبهن الى خطورة أزمة منتصف العمر لدى الرجال فيلجأن الى الاهتمام بالمظهر وبمغريات أخرى داخل البيت من حيث الترتيب وإعداد الطعام الشهى فى محاولة منهن لجذب الأزواج الى البيت وتوطيد أواصر الارتباط بها وبالأولاد.أما النوع الثالث من السيدات وهن الأغلبية فمجرد شعورهن باحتمال خروج الزوج من حياتهن يقعن فى دائرة الاضطراب والمرض النفسى ويظهر ذلك فى إهمال المظهر وفقدان الثقة فى النفس واللجوء الى العزلة الاجتماعية, وينعكس ذلك على العبارات السلبية التى تدور فى ذهنهن عن الذات فهى فاشلة فى زواجها وفى تربيتها لأبنائها وينخفض أداؤهن فى العمل. ويبدأن فى الشكوى من أوجاع عضوية منشؤها النفس وهو ما يطلق عليه علميا اضطرابات النفس الجسدية ويصاحبها اكتئاب وقلق شديد وغياب للهدف من الحياة لأن الزوج كان الهدف الأساسي. كما يظهر اللوم الذاتى والشعور بالذنب من ضياع الزوج .ويضيف د. أحمد فخرى أن الأولاد نتيجة لزواج الأب الثانى والتغير الذى طرأ على حياتهم يصابون بالاكتئاب وينتابهم الإحساس بالخزى والعار وكأنهم السبب فى انهيار الأسرة وينخفض مستواهم الدراسى ويعانون اضطرابات النفس الجسمانية. أما الأطفال الأصغر سنا فتحدث لهم بعض الاضطرابات السلوكية مثل السرقة لشعورهم بالأمان فى الحصول على هذه الأموال.. والبعض الآخر يلجا للكذب لشعورهم بالخوف .ويقول د. أحمد فخرى إن الزوجة عليها أن تحتاط جيدا لأزمة منتصف العمر التى يمر بها الكثير من الرجال وأن تتفادى الوقوع فى فخ الزواج الثانى الذى يلجأ اليه الزوج بعدة نصائح منها:

- البيت هو مملكة الزوجة والمؤسسة التى تقوم بإدارتها من حيث الشكل..فلابد أن تضيف فيه لمسات جميلة من حيث رائحة المكان وترتيبه والتغيير فى أماكن تناول الطعام. ووضع الزهور الجميلة وتنسيق أدوات المائدة بشكل مبتكر.

- الحفاظ على المظهر داخل المنزل وتصفيف الشعر بشكل جذاب .

- الكلمات الرقيقة التى تدل على العطاء وأيضا تلك التى تعطى ثقة للزوج وتصويره على أنه بطل، فالكلمات الحماسية لها تأثير السحر على الرجال .

- اختيار الأوقات المناسبة للحديث مع الزوج وعرض المشاكل الخاصة بالأولاد.

- المشاركة فى اهتمامات الزوج وهواياته والاشتراك معه فى أعمال، فالتعاون يزيد من الارتباط.

إشعار الزوج بالثقة وبأهميته ومكانته العليا سواء بالنسبة لها أو للأولاد .

- محاولة تخصيص وقت للزوج والزوجة فقط بعيدا عن مشاكل الأولاد .اما الزوج فعليه أن يعلم أن للزواج حقوق وواجبات وليس له حقوق فقط، فلابد أن يتخلى عن أنانيته وألا يحاول أن يختلق الحجج التى يبرر بها لنفسه الزواج الثانى وعليه قبل أن يقدم على هذه التجربة أن يزن بين إيجابيات الزوجة الأولى وسلبياتها وأن يطبق نفس الأمر على نفسه، وأن يحاول أن يدعم إيجابياته هو والزوجة, وأن يتخلص من سلبياتهما بقدر المستطاع حتى تستقيم الحياة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2017/07/20 08:12
    0-
    0+

    يضاف للسؤال سؤال آخر إن كان ممكنا
    كيف تتفادى الزوجة"الزوج" وقوع الآخر فى العشق والغرام فجأة وبلا سبب واضح؟!...قالوا الحب اعمى والوقوع فيه يحدث بسبب اهمال كل طرف لنفسه او للآخر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق