رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

السفير الصربى فى القاهرة : مصر ركيزة الأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط

> كتبت ــ جيلان الجمل
دراجان بيسنيتش
أكد سفير جمهورية صربيا في القاهرة دراجان بيسنيتش علي دعم بلاده الكامل لمصر باعتبارها أهم ركيزة لاستقرار الشرق الأوسط وتنميته وتحقيق أمنه الكامل معربا عن فخره بحفاظ صربيا علي علاقاتها الوثيقة والودية مع مصر علي مدى أكثر من 100 عام.

وقال دراجان في لقاء لـ «الأهرام» بعد تولي رئيس صربيا الجديد الكسندر فوسيتش الحكم خلفا للرئيس توميسلاف نيكوليتش، إن الدولتين يربطهما تاريخ عريق يرجع لأول بعثة دبلوماسية في القاهرة تعود لعام 1908، وأن صربيا ستحتفل العام المقبل بمرور 110 سنوات على وجودها الدبلوماسي في مصر لتكون بذلك من أقدم البعثات الدبلوماسية في القاهرة .واوضح أن صربيا استمرت علي علاقة وطيدة مع مصر منذ ذلك الحين برغم كل ما شهدته من تحولات من حيث حجم الدولة الصربية ذاتها والنظم السياسية وطريقة الحياة .
وأرجع العلاقة القوية بين البلدين لما مرت به صربيا من كفاح ونضال وهو ما ربط بين قادة الدولتين وجعل صربيا تدعم مصر في نضالها الطويل من أجل الحفاظ علي هذه القيم. «لقد كافح قادتنا التاريخيون تيتو وناصر والسادات من أجل الحرية والاستقلال لدولنا، ومنذ ذلك الوقت ونحن نتقاسم نفس القيم التي تعد أساسا قويا لعلاقاتنا اليوم ، وهي الحرية والاستقلال لجميع الأمم ومقاومة السلطة والعدوان في العلاقات الدولية».
وقال إن صربيا قد انتخبت مؤخرا رئيسا جديدا للبلاد وهو رئيس الوزراء الحالى الكسندر فوسيتش الذى أستأنف مهام عمله الرئاسي نهاية مايو الماضي، لافتا في الوقت نفسه للحوار الدائم الذي كان يربط رئيس صربيا السابق توميسلاف نيكوليتش خلال فترة ولايته مع رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي ،حيث التقيا عدة مرات في مناسبات دولية مختلفة وظل الحوار وروح التفاهم بينهما على أعلى مستوى. ونوه أنه يعمل حاليا علي ترتيب اجتماع ثنائي بين الرئيس المصري والصربي الجديد قريبا لبحث القضايا المشتركة بين الدولتين الصديقتين.
وأوضح أن الحكومة الصربية تولي إفريقيا أهمية خاصة في توجهاتها السياسية، مشيرا للاحتفال السنوي الذي تحرص جمهورية صربيا علي اقامته في25 مايو كل عام ويعرف بـ «يوم الصداقة مع افريقيا» مع الأخذ في الاعتبار المعنى العميق لوجود مصر في قلب إفريقيا«وهو ما يدعونا لتوطيد علاقاتنا وتوثيقها مع مصر».
وحول العلاقات الاقتصادية بين الدولتين أفاد السفير الصربي أنه لابد من العمل علي هذا الجانب ودعمه، مشيرا للزيارة الأخيرة التي قام بها وفد من رجال الأعمال المصريين البارزين برئاسة معتز رسلان و شريف الجبالي لغرفة التجارة الصربية والتقيا خلالها بعدد من الشركاء المحليين.
وعن الملف السياحي قال الغردقة وشرم تعتبران من الواجهات السياحية الشعبية جدا في صربيا ، ولم يصدر أي حظر من حكومتنا لرعايانا الصرب لقضاء اجازاتهم في مصر ،ولكن لظروف معينة حدث انخفاض في عدد السائحين في الفترة الماضية ،الا أن الفترة القادمة سوف تشهد موجة قوية من الانتعاش واقبال السائح الصربي مجددا علي الشواطئ المصرية المتميزة.
وبالنسبة للجزء الثقافي قال إن صربيا تدعم المرشحة المصرية للأمين العام لليونسكو مشيرة خطاب والتي زارت بلجراد مؤخرا، والتقت بالرئيس ووزير الخارجية ووزراء آخرين ،منوها أن صربيا كانت من أوائل الدول التي أيدت ترشيح السفيرة خطاب، وقال «نعتقد أن السيدة خطاب هي المرشحة التي ستعيد اليونسكو إلى المبادئ الأساسية التي قام من أجلها بعيدا عن أي تسييس، وهو ما يمنع الآن هذه المنظمة من تحقيق أهدافها».
وقال إن الرئيس الصربي الاسبق بوريس تاديتش يعد عضوا نشطا في مجلس مكتبة الإسكندرية،وقد حضر الاجتماع الأخير بالمكتبة في حضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأعضاء آخرين ،معربا عن فخر بلاده بالمساهمة بهذه الطريقة في تنمية وعمل هذه المؤسسة ذات الأهمية الثقافية العالمية.
وقال انه هو شخصيا لديه شغف في الحفاظ علي تراث مصر القديم ، وهو على استعداد للعمل مع الوزير خالد العناني في أعمال تنقيب جديدة بعد الاكتشافات الاخيرة في «تونة الجبل» بالقرب من المنيا والتي كان أحد المشاركين فيها.
وأعلن في نهاية اللقاء عن زيارة مهمة من شخصية صربية كبيرة لمصر ولم يحددها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق